أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة
هذا منتدى صحيح نصرة العباد الثقلين أجمعين بنصرة الحق الرباني القرآني المخلص الذي أبلغ به ضد العدو الواحد اللدود إبليس الغرور الغبي الملعون، فليتفضل العاقل المؤمن الصالح لينصر نفسه باقتراف هذه النصرة الجليلة الكريمة ناطقا بكلمات الحق لا يخاف إلا ربه.

أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة

منتدى الحجيج أبوخالد سليمان مخرس الفقهاء والعلماء أجمعين بالقرآن الإمام الحجة بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل، ومعلن حربا من الله عليهم نافذة فإما يسلموا أو يفضحوا خاسئين أذلة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 6* كذلك حجة تعريف الهدي لغويا وفي الدين تفضح "الفقهاء والعلماء" المكذبين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 423
تاريخ التسجيل : 17/08/2012
الموقع : https://sites.google.com/site/hajijinvincible/

مُساهمةموضوع: 6* كذلك حجة تعريف الهدي لغويا وفي الدين تفضح "الفقهاء والعلماء" المكذبين    الجمعة أغسطس 24, 2012 9:42 am

.

كذلك حجة تعريف الهدي لغويا وفي الدين تفضح "الفقهاء والعلماء" المكذبين


فعلا هم لا يستحون من أنفسهم ويصرون على أن يكونوا خداما للشيطان مناصرين !!!

 ـــــــــــــــ 1 ـــــــــــــــ
تذكير بالمعلوم


 ما هي صفات ومواصفات الهدي عموما ؟؟؟
يقول المعلوم أنه:
هدي يهدي السائل في مسألته بأقصر الطريق وأيسرها وبلغة يفهمها وبتعبير لا فلسفة فيه ولا غموض وبمضمون معرفي محصور، ويمكنه من حاجته يقينا.

ما عساه يكون هدي الخالق سبحانه ذي الكمال من حيث إلتزامه بهذه الصفات وهذه المواصفات ومن حيث جودة اليسر تباعا في تلقيه وفهمه ومن حيث اليقين في تمكين السائل من حاجته ؟؟؟
يقول المعلوم عموما والمعلوم لدى المؤمن بالله خاصة أنها:
من اليقين أن له نفس هذه الصفات وهذه المواصفات وأنه يسير في التلقي والفهم، ومعارفه محصورة ويمكن السائل من حاجته يقينا.

ما هي صفات ومواصفات "الهدي" التضليلي ؟؟؟
يقول المعلوم بشأنها عموما:
هو "هدي" يهدي السائل في مسألته بأطول الطرق الملتوية وأعسرها وبتعبير فلسفي حافل بالغموض، وغاية صاحبه أن لا يبلغ السائل حاجته.

وماذا قال الله عن هديه القرآني ؟؟؟
قد قال الله مثلا:
ــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــ
"إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون 158" س. البقرة.
"ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة، وهذا كتاب مصدق لسانا عربيا لتنذر الذين ظلموا وبشرى للمحسنين11" س. الأحقاف.
"... ، ونزلنا الكتاب تبيانا لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين 89" س. النحل.
"أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا ، ...115" س. الأنعام.
"ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم هدى ورحمة لقوم يؤمنون 50" س. الأعراف.
"ألم ، كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير 1" س. هود.
"وكذلك أنزلناه آيات بينات وأن الله يهدي من يريد 16" س. الحج.
"... كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون 2" س. فصلت.
"قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين 17 يهدي به الله من إتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم 18" س. المائدة.
"رسولا يتلوا عليكم آيات الله مبينات ليخرج الذين آمنوا وعملوا الصالحات من الظلمات إلى النور، ... 11" س. الطلاق .
"وكذلك فصلنا الآيات ولتستبين سبيل المجرمين 56" س. الأنعام.
"وهذا صراط ربك مستقيما ، قد فصلنا الآيات لقوم يذكرون 127" س الأنعام.
"هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين 138" س. أل عمران.
"هذا بصائر للناس وهدى ورحمة لقوم يوقنون 19" س. الجاثية.
"فلما جاءتهم آياتنا مبصرة قالوا هذا سحر مبين 13" س. النمل.
"ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر17 ، 28 ، 32 ، 39" س. القمر.
"وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزله تنزيلا 106" س. الإسراء.
"وإنما يسرناه بلسانك لتبشر به المتقين وتنذر قوما لدا 98" س. مريم.
"ولقد صرفنا في هذا القرآن للناس من كل مثل ، وكان الإنسان أكثر شيء جدلا 53" س. الكهف.
"ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل لعلهم يتذكرون قرآنا عربيا غير ذي عوج لعلهم يتقون27" س. الزمر.
ــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــ

قد قال الله إذا ما ملخصه أنه هو الإمام المنير الهادي في كل شيء؛ وأن إمامته الربانية قد شخصها لنا كاملة في قرآنه الكريم؛ وأنه عز وجل قد بين وفصل فيه تبيان كل شيء وضمنه من كل شيء مثلا تبصرة وهدى ورحمة للعباد الثقلاء أجمعين لمن أراد منهم أن يستقيم. أي أنه عز وجل أخبر بأن هديه المنزل له نفس صفات ومواصفات الهدي المعلومة لغويا والمعمول بها على نطاق شامل بين كل الناس ومتميز بكمال إتقانه وبكونه غني مستغن عمن يكمله مضمونا أو شرحا أو ييسر شرحه. وهذه حقيقة بينة لا غبار عليها ولا أظن أن أحدا ينكرها ناكرا سندها اللغوي وسندها القرآني الوافر في شخص ما ذكر ناهيك عن الكثير الآخر مما لم يذكر.

ومن سندها القرآني الحجة الناطق الجامع قوله عز وجل:

ـــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ـــــــــــــــــــــــــ
"إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون 158"                                                        
ـــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــ

1 - فالله يقول: "إن الذين يكتمون". والخطاب هو موجه بالذات إلى رجال الدين من أهل الكتاب عموما ومنهم أساسا رجال الدين من أهل القرآن. فماذا يكتم المنذرون منهم ؟ الجواب في التالي.

2 - "ما أنزلنا". والمنزل دوما هو الذكر الرباني الكريم. والقصد علاقة بالموضوع هو القرآن. فما الذي أنزله سبحانه في شخص القرآن ؟ الجواب في التالي.

3 - "من البينات والهدى". ومضمون كل هدي يحتوى على بينات تثبت من جهة كفاءة صاحبه من حيث إصدارها لمن يحتاج إليه، وتثبت من جهة ثانية واقعية نفعه المدعى من لدنه وحسمه إن كان له حسم حيوي؛ وفيه تعليمات تهدي المعني به إلى مقصده وحاجته. وكذلك القرآن كله فيه جانب يصب في موضوع البينات وجانب يحتوي على التعليمات الربانية الجوهرية.

4 -
وما الذي يكتم عادة ؟ يكتم الشيء البين المفهوم المعلوم وليس المجهول. وماذا يقول سبحانه بشأن هذا المعلوم الذي ينذر من يكتموه ؟ الجواب في التالي.

5 -
"من بعد ما بيناه". وصيغة الفعل المذكور هي صيغة الماضي التي تؤكد أن الله قد بين ما أنزل من البينات والهدى وانتهى الأمر، ناهيك عن دلالة عبارة "من بعد" التي تزيد في تثبيت هذه الحقيقة. ولمن بين سبحانه بيناته وهداه وجعلهما مفهومين ؟ الجواب في التالي.

6 - "للناس". ولم يقل سبحانه أنه بين ما أنزل من البينات والهدى لنبيه أو للفقهاء و"العلماء" وإنما بينهما للناس أجمعين. والذي يستطيع فهمه كل الناس هو البين المصقول وضوحه بجودة عالية. والله ذو الكمال الذي لا يعجزه شيء قد صقل فعلا جودة وضوح فهم قرآنه وبطبيعة الحال. فأين بين سبحانه ما أنزل من البينات والهدى ؟ الجواب في التالي.

7 - "في الكتاب". والكتاب هو القرآن بطبيعة الحال وقطعا ليس غيره. ويزيد في تأكيد هذه الحقيقة ذكره سبحانه عبارة "أنزلنا"، وذكره عز وجل عبارة "من بعد ما بيناه" التي تبرز أكثر صيغة الماضي وتثبت أنه عز وجل قد جعل قرآنه مفهوما ذاتيا وجعل فهمه جاهزا لتلقيه عبر وساطة العقل، وذكره عز وجل عبارة "للناس" التي تخبر في رحاب المعلوم بما ذكر أعلاه تثبيتا لنفس الحقيقة.

ـــــــــــــــ 2 ـــــــــــــــ
موقف "الفقهاء والعلماء" من مسألة فهم القرآن بحضرة هذا المعلوم !!!

إذا، هي من اليقين المطلق حقيقة أن الفقهاء و"العلماء" يعلمون تمام العلم تعريف الهدي لغويا وفي الدين المذكر به أعلاه. لكنهم وفي رحاب منتهى العجب يدعون بحضرته أن القرآن غير مشروح بذاته وبحر من المعرفة والأسرار غير المحصورة وعسير في التلقي والفهم ويحتمل فهمه عدة أوجه، وأن تأويله التام اليقين يعلمه الله وحده، وأن "الحديث" يشرحه (ونسبيا إذا باعتبار هذا المعتقد الباطل)، وأن وساطته ضرورية لفهمه، وأن الفقهاء و"العلماء" يعلمون تأويله (ونسبيا كذلك إذا باعتبار هذا المعتقد الباطل)، وأن وساطتهم ضرورية لفهمه، وأن هذه الوساطة ثنائية منها وساطة السابقين في شخص العلم الوضعي الموروث عنهم ووساطة المعاصرين؛ وأن الإختلاف بينهم في فهمه رحمة ومن التيسير في الدين، وأن الله قضى بعد كل مائة عام بأن يظهر من بينهم من يجدد للناس دينهم.

وبالتشبيه، فنحن العباد الثقلين في هذا الزمن قد سألنا ربنا عن هديه للسير في الطريق المستقيم وادعى الفقهاء و"العلماء" عجبا أنه عز وجل":
1* قد مدنا بهدي القرآن وأخبرنا بأنه عسير في الفهم وأرشدنا إلى الحديث ليشرحه لنا؛
2* ثم أضاف سبحانه الإخبار بأن الحديث رغم أنه بلسان بشر مثلنا فهو عسير في الفهم كذلك وأملى علينا من أجل فهم ما يشرحه شرحا للقرآن بالإستعانة بالفقهاء و"العلماء" الأوائل والتابعين في شخص العلم الوضعي الموروث عنهم؛
3* ثم أضاف عز وجل الإخبار بأن ذلك لن يكفي ويستلزمنا اللجوء بالضرورة إلى الفقهاء و"العلماء" المعاصرين من أجل فهم ما يشرحه هذا العلم الموروث شرحا لما يشرحه الحديث شرحا للقرآن؛
4*ثم أضاف سبحانه الإخبار في آخر المطاف بأن تأويله التام اليقين في الصحة يعلمه هو وحده وأنه عز وجل جلاله قد أبقاه غيبا كي نختلف في فهمه وأن الإختلاف في فهمه قد قضى به سبحانه رحمة بنا وتيسيرا في الدين.
والعياذ بالله من إبليس الغرور الغبي الملعون.

يقول "الفقهاء والعلماء" عجبا إذا أن هدي ذي الكمال سبحانه له صفات ومواصفات "الهدي" التضليلي. والعياذ بالله.
وإن "الهدي" الذي له هذه الصفات وهذه المواصفات التي يقول بها الفقهاء و"العلماء" وعلى أنه هدي ذي الكمال والجلال والإكرام لهو "هدي" تضليلي لم تشهد له الأرض من قبل قط نظيرا من حيث جودة متاهاته التضليلية.

ففعلا هم لا يستحون من أنفسهم ويصرون على أن يكونوا خداما للشيطان مناصرين !!!


فلا إلاه إلا الله محمد رسول الله.
وسبحان الله عما يصفون.
والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.


الحجيج أبوخالد سليمان؛
الحجيج بالقرآن الإمام الحجة والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة والحجة والبرهان ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.




عدل سابقا من قبل Admin في الأحد يناير 04, 2015 9:16 am عدل 11 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboukhalid-soulayman.forummaroc.net
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 423
تاريخ التسجيل : 17/08/2012
الموقع : https://sites.google.com/site/hajijinvincible/

مُساهمةموضوع: رد: 6* كذلك حجة تعريف الهدي لغويا وفي الدين تفضح "الفقهاء والعلماء" المكذبين    الثلاثاء سبتمبر 04, 2012 9:10 am

لا إلاه إلا الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboukhalid-soulayman.forummaroc.net
 
6* كذلك حجة تعريف الهدي لغويا وفي الدين تفضح "الفقهاء والعلماء" المكذبين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة  :: وساطعة هي حقيقة أن "الفقهاء والعلماء" كافرون الكفر الخالص لما يدعون أن القرآن غير مفسر بذاته من عند منزله الخالق الخلاق :: 1ــــــــ كفر "الفقهاء والعلماء" بكل حجج الله القرآنية كفرا خالصا !!!-
انتقل الى: