أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة
هذا منتدى صحيح نصرة العباد الثقلين أجمعين بنصرة الحق الرباني القرآني المخلص الذي أبلغ به ضد العدو الواحد اللدود إبليس الغرور الغبي الملعون، فليتفضل العاقل المؤمن الصالح لينصر نفسه باقتراف هذه النصرة الجليلة الكريمة ناطقا بكلمات الحق لا يخاف إلا ربه.

أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة

منتدى الحجيج أبوخالد سليمان مخرس الفقهاء والعلماء أجمعين بالقرآن الإمام الحجة بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل، ومعلن حربا من الله عليهم نافذة فإما يسلموا أو يفضحوا خاسئين أذلة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رسالة أخرى أخاطبهم فيها بمناسبة موسوعتهم العجيبة وبسند الذي يشهدون به ضد أنفسهم عريضا ثقيلا ولعلهم يتراجعون عن كفرهم الخالص الذي صار يعلم به اليوم الملايين من الناس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 423
تاريخ التسجيل : 17/08/2012
الموقع : https://sites.google.com/site/hajijinvincible/

مُساهمةموضوع: رسالة أخرى أخاطبهم فيها بمناسبة موسوعتهم العجيبة وبسند الذي يشهدون به ضد أنفسهم عريضا ثقيلا ولعلهم يتراجعون عن كفرهم الخالص الذي صار يعلم به اليوم الملايين من الناس   الثلاثاء سبتمبر 24, 2013 3:40 pm

.
رسالة أخرى أخاطبهم فيها بمناسبة موسوعتهم العجيبة وبسند الذي يشهدون به ضد أنفسهم عريضا ثقيلا ولعلهم يتراجعون عن كفرهم الخالص الذي صار يعلم به اليوم الملايين من الناس


وتعلمون تمام العلم يا معشر "الفقهاء والعلماء" أنني أظهرت لكم وبعمر بلغ الآن 8 سنوات حقيقة أن الله يخبركم في القرآن بأنكم أنتم المسؤولون في الأصل عن كل ما يقترفه غيركم من سوء في حق الله والحق والدين الحق والرسول الحق وفي حق العباد الثقلين تباعا عموما. فمثلا، لو أنكم لم تكتموا عن الناس ما أنزل الله من البينات والهدى وبينه لهم في القرآن ولم تستبدلوهما بأباطيل الشيطان "الفقهية" المضللة ولم تمنعوا بذلك دين الحق من الظهور على الدين كله ظهوره الذي قدر الله قيام كينونته بالتقويم عفويا إبتداء من القرن الهجري الرابع أو الخامس أو السابع كأقصى تقدير:

1*ـــــ لشهد الناس والجن إذا ظهوره منذ قرون ولصاروا اليوم أقله جلهم من أهل القرآن ومسلمين لله صحيح الإسلام الفعلي المربي وليس الإسلام القولي النفاقي المدمر الذي جعلتم مريدي دين الله الحق يبحرون فيه ضالين؛
2*ـــــ ولظلت سيادة أمة أهل القرآن التي أسسها الرسول الأسوة الإمام قائمة وراقية على مدى القرون، ولظل في ظلها تحضر المجتمع البشري راقيا وصحيا ومعمرا خالدا حتى قيام الساعة؛
3*ـــــ ولما إكتسبت البشرية اليوم جاهلية أخرى مدمرة وضارية أكثر من كل الجاهليات السابقة، ولما إكتسبت في ظلها مسار الدمار الذاتي التدريجي الشامل الذي تقصد به الفناء المحتوم وقوعه في الأفق غير البعيد إن لا تعتق منهما؛
4*ـــــ ولزال كل بحر السوء المقترف من خلال ملف الدين في حق الله سبحانه والحق ودين الحق والرسول الحق والذي هو قد ظل على مدى الزمان راقيا باسترسال حجما ومضمونا ورقى أكثر اليوم في زمن الإعلام والإعلاميات، ولما ألهاكم الشيطان بالرد عليه عبثا وأنتم فرحون مسرورون.

وكذلك تعلمون أنني قد أظهرت لكم ببحر من الحجج الربانية النافذة التي لا ترد حقيقة أنكم قد إقترفتم في حق الله الحق والحق ودين الحق والرسول الحق وفي حق العباد الثقلين تباعا بحرا من الظلم العظيم الذي لم يقترفه أحد من قبلكم قط؛ وقد ذكرت بملخص ماهيته أعلاه. وتعلمون أنكم لذتم برد فعل واحد غريب عجيب تمثل في الخرس التام حيال كل الملقى عليكم مقترفين به الكفر الخالص الذي أنتم به بالغون منتهى العجب كأناس غير عاديين.
وها أنتم قد ألفتم 24 مجلدا بحجم 10330 صفحة تردون فيها على 1186 شبهة !!! تردون على الأباطيل التي إقترفها غيركم في حق الله والحق ودين الحق والرسول الحق من خلال ملف الدين حسب زعمكم وأنتم في الأصل بفعلتكم إياها من دفعتم بهم إلى إقترافها؛ وتضعون في المقابل عجبا بحر أباطيلكم الشيطانية "الفقهية" في ألواح !!! ألواح نصبتموها بخرسكم مطيعين أنفسكم الأمارة بالسوء والشيطان حاضنها لتحميها لدى الناس حسب ظنكم من رد ربكم الحق القرآني الجليل الكريم المخلص !!! لتحميها لدى الناس حسب ظنكم من القرآن الإمام الحجة المخلص بعدما شهدتموه قد نسفها كلها لدى عقولكم أجمعين بالتمام والكمال، وشهدتموه كذلك ينسف عموما كل أباطيل الشيطان المندسة في ملف الدين بدون إستثناء !!!

وها أنتم إذا تخبرون الناس رسميا ومن منابر إعلامية عالمية كثيرة منها منبر الموسوعة نفسها بحقيقة أنكم عالمون بكل الذي أبلغ به قرآنا وبسند القرآن جليلا كريما مخلصا. فقد صرحتم بذلك رسميا لما صرحتم بأن الذي تردون عليه بموسوعتكم التي سميتموها "بيان الإسلام" قد نقبتم عنه في الفضائيات وفي شبكة الأنترنيت. وفي هذه الشبكة منشورة بكثافة مقالاتي التبليغية البيانية وردودي على كل الذين خرسوا منكم تمثيلا لكم أجمعين وعلى كل الذين مثلوكم من جمهور أهل القرآن مدافعين عن بضاعاتكم الشيطانية "الفقهية". وكذلك تخبرون الناس رسميا بحقيقة أن الذي أبلغ به قرآنا وبسند القرآن جليلا كريما مخلصا قد نفذ إلى عقولكم أجمعين تمام النفاذ كما هو نافذ عموما في كل العقول بدون إستثناء، وأنكم قد تجاهلتموه كليا. قد صرحتم بذلك لما أنتم ألفتم 24 مجلدا بحجم 10330 صفحة تردون فيها على كل الأباطيل المقترفة من طرف غيركم في حق دين الإسلام حسب زعمكم، ولم تؤلفوا حتى صفحة واحدة تردون بها على ما ألقيته عليكم وهو بحجم البحر عددا ومضمونا !!!

وبطبيعة الحال، لئن الذي أبلغ به وعلمتموه هو باطل فهو الأولى بالرد عليه مادام هو بحجم البحر عددا ومضمونا وفيه من الطعون بشأنكم وبشأن ما تبلغون به ملفقا لله ورسوله ما لم يشهره أحد من قبلي قط. وقد ذكرتكم مرارا بحقيقة أن الأمانة الجليلة التي تدعون أنكم حاملوها بإخلاص تفرض عليكم الرد على ما ألقيته عليكم وإشهاره عالميا. بل وتفرض عليكم أن ترفعوا ضدي قضية عالمية كبرى تقابلون فيها حججكم بحججي فإن لا أدكها كلها بالقرآن وبسند القرآن ولا أثبت تباعا مطلق صحة كل ما أبلغ به يحكم علي بالإعدام حقا وأنا الطالب. وتعلمون أني إستعطفتكم وناشدتكم بالله العلي العظيم كثيرا في السنين الأولى من التبليغ راجيا منكم أن تستجيبوا؛ وأني بعد ذلك وأنتم ظالمون بفعلة الخرس إستفززتكم كثيرا بالغلظة في الخطاب لأخرجكم من معسكره ثائرين مستجيبين؛ وأني مؤخرا سحبت من الخطاب كل ما تبقى من الحسنى وجعلته ناطقا مشهرا ضدكم لدى النايس بكل كلمات الحق الربانية ذات المعيار الثقيل التي أوقعتموها على أنفسكم. فلماذا لم تقوموا بهذا الواجب العظيم جهادا في سبيل الله وتصديقا بما تدعون ؟؟؟ لماذا ثبتتم على خيانة الله فيه ضدا في كل رسائل الإستعطاف والمناشدة بالله، وضدا كذلك في رسائل الإستفزاز الكثيرة، وضدا كذلك في الحرب الربانية الشاملة الثقيلة التي أعلنتها مؤخرا ضدكم لدى الناس أجمعين ولم يعلن قبيلها عليكم أحد من قبل قط ؟؟؟ لماذا أخرجتم للناس موسوعة تردون فيها على كل الطعون والإنتقادات والشبهات المنتصبة في حق الإسلام حسب زعمكم وتجاهلتم كليا كل بحر الطعون الربانية القرآنية الموجهة إليكم بشأن ما فعلتموه أنتم بملف الدين ؟؟؟ بشأن ما فعلتموه بنور وهدي وهدى القرآن الإمام الحجة المخلص، وبشأن هدى القدوة النبوية الشريفة، وبشأن سمعتيهما و"سمعة" منزلهما سبحانه الخالق الخلاق، وبشأن العباد الثقلين تباعا ؟؟؟ وكما تسطع الشمس نهارا في سماء زرقاء بدون غيوم، ساطع هو الجواب الواحد عن هذه الأسئلة الإستفسارية وتعلمونه بطبيعة الحال تمام العلم كما يعلمه الآن الملايين من الناس المتلقين.

وسأذكر مضمون الجواب مرة أخرى بإيجاز:
1*ــــــ الجواب تقولون في أوله الأساس أنكم لم تجدوا أيها إختلاف فيما ألقيته عليكم قرآنا وبسند القرآن جليلا كريما مخلصا، والله يقول في سورة النساء: "... ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه إختلافا كثيرا 81" صدق الله العظيم.
2*ــــــ وتقولون في طرفه الثاني أنكم مستيقنون بالتمام والكمال من حقيقة أنكم تعلمون أنكم لو تردوا إعلاميا أو لو تقاضوني عالميا ستشهر فضيحتكم العظمى لدى الناس والجن أجمعين؛ وسيفتح عالميا تباعا باب التبليغ على مصراعيه بمعارف القرآن الجوهرية المخلصة التي تكتمونها عن الثقلين أجمعين وقبيلها. وسيظهر لدى عقولهم أجمعين دين الحق على الدين كله؛ وسيدخلون فيه أفواجا أفرادا ودولا وبنسبة في الوهلة الأولى لا تقل عن 75 بالمائة؛ وسيطرق باب الباقين منهم خطاب الله في سورة النصر الكريمة يدعوهم إلى الإلتحاق بركبهم والخروج عن جمع القلة مع الوعد بالمغفرة الشاملة لهم في كل ما إقترفوه من قبل بدون إستثناء؛ وستحط البشرية كما الجنة في مسار الخلاص من الجاهلية الآنية ومن مسار الدمار التدريجي الذاتي الشامل المكتسب في ظلها ثم ستحط في مسار التحصيل من التحضر الصحي المعمر ومن الخير والخيرات باسرتسال حتى قيام الساعة.
3*ــــــ وتقولون في طرفه الثالث أنكم لا ترغبون في وقوع وعد الله هذا الجليل الكريم؛ وأنكم تحلمون بأن لا تفضحوا وأن تحموا تجاراتكم ومكتسباتكم؛ وأن السبيل الوحيد الذي وجدتموه لبلوغ هذه الغاية الخبيثة الهاوية أن تلوذوا بالخرس المطلق العجيب العجاب المنتمي في الأصل إلى عالم المستحيل وجوده !!! !!! !!!

وختام رسالتي هذه الأخرى، الموجهة إليكم بمناسبة موسوعتكم إياها وبسند ما تشهدون به ضد أنفسكم شهادة عظيمة ثقيلة، هو دعوة أخرى وبلاغ ونذير.
فيا معشر "الفقهاء والعلماء"،
مادام وعد الله هذا الجليل الكريم المذكر به أعلاه هو واقع يقينا رغما أنوفكم وأنف إبليس الغرور الغبي الملعون المدبر وترونه رأي العين والعقل واقعا، فإني أدعوكم مرة أخرى إلى التراجع؛ وأدعوكم إليه بنفس خطاب سورة النصر الرباني الحق الكريم. فهو في عقولكم وعد واقع لا ريب فيه تشهدون وقوعه تماما كما صوره الله لكم بتفصيل مختصر في هذه السورة مثلا وليس حصرا. تشهدون الناس والجن يدخلون في دين الله أفواجا. تشهدونه واقعا وأنتم بكفركم وعنادكم خاسئين تشهدون شهادة العين والعقل بحر مقترفاتكم إياها وتعدونها دون أن تستطيعوا أن تحصوها، وترون أنفسكم تباعا رأي العين والعقل من أهل النار تعرضون عليها غدوا وعشيا. فبادروا يا معشر "الفقهاء والعلماء" واستجيبوا لله في خطاب هذه السورة الكريمة يغفر لكم كل ذلك تمام المغفرة. وإن تستجيبوا الآن معترفين للناس والجن بكل ما إقترفتموه تكتسبوا لديهم سمعة الخطائين التوابين ذوي النيات الخالصة تجاه كل الحق وكل المنتفعين به، وتستعيدوا في حينه ثقتهم بكم، وتحتفظوا تباعا بأمانة التبليغ ملقاة على أعناقكم وهم بآذان صاغية يترقبون منكم أن تخلصوا فيها وأن تأتوهم بالمزيد من برهان توبتكم الفعلية وبرهان الإخلاص لله رب العالمين ولهم أجمعين. ذلك من فضل الله يعدكم به ومقبوض في حينه إن تستجيبوا؛ ولكم عليه زيادات عظيمة يأتيكم بها عز وجل من حيث لا تحتسبون وعدا من عنده هو الآخر لا يخلف.

وإن تظلوا ثابتين على ما أنتم عليه ملعونين فترقبوها قريبة تصيبكم ولن تفلت منكم أحدا. وأقصد بطبيعة الحال طامة مذلتكم العظمى لدى الناس أجمعين ومنهم ذرياتكم وكل أهاليكم، وطامة الكساد الكاسح الذي سصيبكم تباعا حينها يقينا في أنفسكم وتجاراتكم وأموالكم السحت وفي معيشتكم تباعا. وإنه لعذاب ثقيل مدمر ستحصدونه؛ وإن لا تتلقوا عليه المزيد فهو يكفيكم كعقاب رباني ذاتي حق أنتم من توقعونه على أنفسكم بالحق الثقيل. وبطبيعة الحال، لستم آمنين من تلقي هبة الزيادة مادمتم تعلمون كذلك حقيقة أن العقاب الرباني الحق الذي تستحقون في الأصل تلقيه ومذكور في الآية رقم35 من سورة المائدة أن تقتلوا أو تصلبوا أو تقطع أيديكم وأرجلكم من خلاف أو تنفون من الأرض خزي لكم بذلك في الدنيا إلى حين تلقي العذاب العظيم في الآخرة.

ــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــــ
"إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ، ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنيَا، وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ 35" س. المائدة.
ـــــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــــ

عناوين وروابط النكت ال20 المليحة التي نصبتموها ضد أنفسكم لما صنعتم موسوعة "بيان الإسلام" !!! ونكت هي بهذا العدد فقط على مستوى جزئها المسمى "إنكار إستقلالية السنة بالتشريع" والذي لا يفوق حجمه 4 صفحات !!!
http://aboukhalid-soulayman.forummaroc.net/t419-topic

  ---------------------------------
"الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
صدق الله العظيم

الحجيج أبوخالد سليمان؛
الحجيج بالقرآن الإمام الحجة والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة والحجة والبرهان ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
---------------------------------

أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا الشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboukhalid-soulayman.forummaroc.net
 
رسالة أخرى أخاطبهم فيها بمناسبة موسوعتهم العجيبة وبسند الذي يشهدون به ضد أنفسهم عريضا ثقيلا ولعلهم يتراجعون عن كفرهم الخالص الذي صار يعلم به اليوم الملايين من الناس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة  :: 20 نكتة من بحر النكت التي أصدرها الفقهاء و"العلماء" ضد أنفسهم لما أصدروا موسوعة "بيان الإسلام"-
انتقل الى: