أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة
هذا منتدى صحيح نصرة العباد الثقلين أجمعين بنصرة الحق الرباني القرآني المخلص الذي أبلغ به ضد العدو الواحد اللدود إبليس الغرور الغبي الملعون، فليتفضل العاقل المؤمن الصالح لينصر نفسه باقتراف هذه النصرة الجليلة الكريمة ناطقا بكلمات الحق لا يخاف إلا ربه.

أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة

منتدى الحجيج أبوخالد سليمان مخرس الفقهاء والعلماء أجمعين بالقرآن الإمام الحجة بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل، ومعلن حربا من الله عليهم نافذة فإما يسلموا أو يفضحوا خاسئين أذلة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  وكذلك ظلم عظيم ثقيل في حق الأبناء المنجبين خارح العلاقة الزوجية الشرعية قد إقترفموه يا "فقهاء" ويا "علماء" ومازالتم تقترفونه !!! // 13 حجة ربانية نافذة ناسفة لا ترد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 423
تاريخ التسجيل : 17/08/2012
الموقع : https://sites.google.com/site/hajijinvincible/

مُساهمةموضوع: وكذلك ظلم عظيم ثقيل في حق الأبناء المنجبين خارح العلاقة الزوجية الشرعية قد إقترفموه يا "فقهاء" ويا "علماء" ومازالتم تقترفونه !!! // 13 حجة ربانية نافذة ناسفة لا ترد   الخميس يوليو 25, 2013 5:48 pm

.

وكذلك ظلم عظيم ثقيل في حق الأبناء المنجبين خارح العلاقة الزوجية الشرعية قد إقترفموه يا "فقهاء" ويا "علماء" ومازالتم تقترفونه !!! // 13 حجة ربانية نافذة ناسفة لا ترد


ــــــــــــــ 1 ــــــــــــــ  
مجموع الحجج الربانية المعلومة الموالية لشرع الله المبين في القرآن:


- 1 -
الحجة الربانية الأولى:
حقيقة أن القرآن الإمام الحجة المنير الهادي في كل شيء لا يذكر شيئا مما قضوا به غريبا عجيبا


أول الحجة الربانية الجامعة الدامغة تقول أنه لا أثر لشيء من الذكر بشأن ذاك "الشرع" في القرآن الإمام الحجة المنير الهادي في كل شيء والوارد فيه تبيان كل شيء ومثل من كل شيء والمحفوظ في ألواح لندمغ به كل أباطيل الشيطان المندسة في ملف الدين ولنرد عليه ظلماتها المضللة خاسئا. لكن الفقهاء و"العلماء" يكفرون عجبا بالإمامة الربانية الأحادية القرآنية الجامعة كفرا خالصا مطلقا !!! هم في رحاب هذا الكفر الغريب العجيب يدعون أن الحديث هو أيضا مصدر للشرع مصدقين مثلا وليس حصرا "الحديث" القائل بلسان النبي المصطفى الصادق الوفي الأمين "أوتيت القرآن ومثله معه"؛ ويدعون تباعا أن الله قد أورد في الحديث من الشرع ما لم ينزله في القرآن !!! وإن الحجج الربانية الكثيرة التي تنسف إدعاءهم هذا العجيب لهي جد كثيرة، وتنسف تباعا قولهم ب"الشرع" المعني الذي قضوا به بشأن الموضوع المفتوح ويدعون أن مرجعه هو الحديث. ومنها الحجة الجامعة التالية التي سأعرضها بصيغة السؤال الحامل جوابه الحق الفاصل المعلوم الذي يعلمونه أجمعون بدون إستثناء:
ألم يرد ضمن ما فصل الله تبيانه في القرآن تحليل الأكل جماعة وفرادى ولدى العمات والخالات والأصدقاء ؟؟؟
والجواب الذي يعلمونه تمام العلم يقول بلى هو وارد فيه.
ويسائلهم منطق العقل والحق تباعا:
لئن في القرآن الإمام الحجة الوارد فيه تبيان كل شيء ومثل من كل شيء قد تطرق الله إلى هذه المسألة البسيطة وبين هداه الحق الواجب إتباعه بشأنها، أيعقل تصديق أن لا يتطرق فيه سبحانه إلى مسألة الأدعياء ولا يبين الشرع الحق الواجب إتباعه بشأنها علما أنها مسألة عظيمة ؟؟؟
والجواب الذي يعلمونه أجمعون ولا يستطيعون نفيه في رحاب المحاججة يقول بالقطع المطلق لا يعقل. فإذا، قولهم ب"الحديث" مرجعا لقضائهم إياه العجيب بشأن المسألة المعنية هو قول باطل يقينا وباطل تباعا كل ما قضوا به بسنده؛ وحكم الله بشأنها هو وارد في القرآن يقينا وينسفه تمام النسف وهم ناكروه كفرا !!! والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

- 2 -
الحجة الربانية الثانية:
حقيقة أن الله ستار ويأمر بالستر، وحقيقة أنهم بشأن القضية المطروحة قد قضوا بضد الستر وجعلوا قضاءهم من شرع الله

والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

هم يعلمون ويرددون كثيرا في خطاباتهم الوعيظية حقيقة أن الله ستار يدعو عبده إلى أن يستر نفسه فيما إقترفه من أفعال سيئة وخبيثة وأن يتب ويستغفر ربه الغفور الرحيم الذي يغفر الذنوب كلها؛ ومن ذلك فعلة الزنا. وفي أيامنا هذه، وبدعوى هذه الحقيقة سندا، قد أخرجوا فتوى عجيبة يقولون فيها أن الفتاة التي تنوي الزواج وزنت من قبل عليها أن لا تخبر بذلك زوجها المستقبلي سترا لها وقولا بأن أمر فعلتها هو يظل بينها وبين ربها؛ وكذلك قد حللوا لها الإستعانة بالبكرة الإصطناعية لتيسير وقوع هذا الستر.
ويسائلهم منطق العقل والحق إذا تباعا:
ماذا فعلتم بهذا الذي تعلمونه لما حكمتم بذاك "الشرع" العجيب ؟؟؟
لماذا لا تقبلون أن يستر الزوجان نفسيهما في جرم الزنا لما تفضي إلى إنجاب ؟؟؟
أيعقل أن تدعوهما إلى ستر نفسيهما في فعلة الزنا فقط لما لا ينجبا بها شيئا من الذرية  ؟؟؟
لماذا في هذه الحالة الإستثنائية تصرون على أن يفضحا الفضح كله أينما حلا وارتحلا وبالرسميات "الشرعية" الحكومية وعلى مدى كل ما تبقى لهما من حياة ؟؟؟

- 3 -
الحجة الربانية الثالثة:
حقيقة أن الله الحق العادل الذي لا يظلم أحدا ولو بمثقال الذرة لا يؤاخذ ولا يعاقب العبد بشأن فعل سيء إقترفه غيره، وحقيقة أنهم ب"الشرع" المعني قد جعلوه سبحانه لدى الناس على نقيض ذلك ظلاما ظلما عظيما !!!

والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

كذلك يعلمون ويرددون في خطاباتهم التبليغية حقيقة أن الله حق عادل لا يؤاخذ ولا يعاقب العبد بشأن فعل سيء إقترفه غيره وهو بريئ منه.
ويسائلهم منطق العقل والحق إذا تباعا:
ما ذنب ذرية من إقترفوا جرم الزنا ؟؟؟
لماذا قضيتم بأن يعلم الإبن المولود خارج العلاقة الزوجية الشرعية بأن أبويه قد زنيا وأنه "إبن زنا" محقر محتقر ؟؟؟
لماذا قضيتم بأن يسمى هذا العبد "إبن الزنا" وأن ينعت ويطبع رسميا بهذا الوشم لدى الكل من حوله وأينما حل وارتحل وطيلة حياته ؟؟؟
لماذا قضيتم بأن أباه المعترف به هو ليس أباه وبعدم حقه في إرث شيء عن أبيه ومنه النسب الذي جردتموه منه وإستبدلتموه ب"الزنا" نسبا فصيرتموها عجبا هي أبوه ونسبه جمعا ؟؟؟
لماذا من قبل أن يولد قضيتم له بالتعاسة والمعيشة الضنكا وهو بريء تمام البراءة من فعلة الزنا التي إقترفها أبواه ؟؟؟
ولما يكبر، ماذا عن مقامه لدى أبنائه فرضا أنه تمكن من إيجاد من تقبل به زوجا وهو ملطخ هذا التلطيخ العظيم المشهر ؟؟؟
ما ذنبهم في أن يجدوا أباهم موشوما بطابع "إبن الزنا" ومحقرا به في مجتمعه ومن حوله وأينما حل وارتحل ؟؟؟
وما مدى التعاسة التي قضيتم بها للمولود الأنثى ؟؟؟
ما مصيرها في صغرها وكبرها وهي بهذا الوشم ملطخة محقرة محتقرة ؟؟؟
هل أبقيتم لها شيئا من الحظ في أن تنجو بنفسها فلا تضيع شرفها هي الأخرى ولا تحترف الدعارة ؟؟؟
هل أبقيتم لها شيئا من الحظ في أن تجد رجلا يقبل بها زوجة حتى إن هي تنج وتحصن شرفها ؟؟؟
لماذا قضيتم بهذا الظلم كله العريض الثقيل في حق هؤلاء وأيضا في حق الكثيرين من ذويهم ؟؟؟
أتستطيعون أن تنفوا حقيقة أنكم باسم الدين قد قضيتم بوجوب وقوع هذا الظلم العظيم العريض الثقيل في حق أناس وعلى مدى حيواتهم كلها، وقضيتم به من قبل أن يولدوا وبسبب جرم لم يقترفوا منه شيئا ؟؟؟
أتستطيعون أن تنفوا حقيقة أنكم بهذا الذي قضيتم به وتنسبون القضاء به إلى الله الذي لا يظلم أحدا ولو بمثقال الذرة قد جعلتموه سبحانه لدى الناس المتلقين ظلاما ظلما عظيما ؟؟؟
ولا يستطيعون بطبيعة الحال؛ والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

- 4 -
الحجة الربانية الرابعة:
حقيقة أنهم يقرون بنسب الإبن لأبيه وينكرونه في نفس الآن عجبا وينسبون هذا الإنكار إلى الله سبحانه !!!

والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

يقولون صريحا أن الرجل الذي زنا بأم الإبن وأنجبته على إثر هذه الفعلة هو ليس أباه !!! وإنهم بقولهم "الرجل الذي زنا بأمه" ليقرون صريحا بحقيقة أنه أبوه؛ وعجبا ضدا في هذا الإقرار الصريح قضوا بأنه ليس أباه !!! وهذا القضاء الذي يتبرأ منه تمام التبرئة المنطق والمعقول والصواب والحق ينسبونه إلى الله سبحانه !!! والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

- 5 -
الحجة الربانية الخامسة:
حقيقة أن سندهم هو "حديث" باطل مفضوح بطلانه وينسف نفسه بنفسه


سندهم فيما قضوا به عجيبا هو "الحديث" القائل باسم النبي صلوات الله عليه "الولد للفراش وللعاهر الحجر" !!! وشرحوا الفراش على أنه المرأة الزانية !!! وقالوا أن العاهر المذكور فيه هو الزاني الذي زنا بها. وشرحوا أن عبارة "للعاهر الحجر" معناها عموما أن الزاني لا حق له في الولد ولا ينسب إليه.
ويسائلهم منطق العقل والحق تباعا:
أوليست التي زنا بها العاهر هي الأخرى عاهرة مثله ولها الحجر مثله إذا فلا ينسب إليها الولد وهي ليست أمه ولا يرث عنها شيئا ؟؟؟
الجواب الوحيد الثابت الذي لا يستطيعون نفيه بطبيعة الحال يقول بلى هي كذلك "عاهرة" ومن المفترض أن يكون لها الحجر مثله.
ف"الحديث" يطعن في نفسه إذا ويبطل نفسه؛ وكل ما قضوا به بسنده هو تباعا باطل بالتمام والكمال.

- 6 -
الحجة الربانية السادسة:
حقيقة بطلان قولهم العجيب "الحجة" أن النسب إلى الأم ثابت بالإنجاب وأن النسب إلى المصرح بأنه الأب غير ثابت حتى بحضرة إقرارها هي الأخرى بذلك !!!


إذا بسند "الحديث" إياه العجيب إستنتجوا أن المنجب خارج العلاقة الزوجية الشرعية ينسب إلى أمه وهو بذلك إبنها ويرث عنها ولا ينسب إلى من جامعها وهو تباعا ليس أباه ولا يرث عنه شيئا !!!
ولما يسألون: لم ينسب إلى أمه التي زنت ولا ينسب كذلك إلى من جامعها ؟؟؟ يردون بالقول أن نسبه إلى أمه ثابت ثبوتا قطعيا بحكم أنها أنجبته؛ وأن نسبه إلى من جامعها هو غير ثابت بمثل هذا الثبوت القطعي !!!
ولما يسألون: ألا يكفيكم إعترافهما جمعا بأنه إبنهما ؟؟؟ يردون بالقول أن إعترافهما ليس حجة قطعية وأن إحتمال أن يكونا كاذبين هو إحتمال وارد !!!
طيب؛ هذا إذا هو ردهم الذي يعتبرونه حجة تثبت صواب وشرعية ما قضوا به. نفوا أن يكون إعتراف "الزاني" المثبت باعتراف "الزانية" حجة !!! فإذا بماذا عساهم يردون إن يسألوا:
لماذا صادقتم على صحة "أحاديث ماعز" المدعى أنه قتل رجما فقط على أساس إعترافه بأنه زنى ؟؟؟ ما هذا التناقض العجيب المطلق الذي تقترفونه يا فقهاء ويا "علماء" ؟؟؟ إعتراف الزوج المثبت باعتراف زوجته ولينسب إليه إبنه المنجب من قبل زواجهما تعتبرونه ليس حجة قطعية، واعتراف المرء باقتراف فعلة الزنا تعتبرونه حجة قطعية وتقتلونه رجما !!!

- 7 -
الحجة الربانية السابعة:
حقيقة أن الفحص الجيني هو اليوم حجة قطعية يتبخر بحضرتها كل قولهم إياه العجيب "الحجة".


لئن هم يدعون أن إعتراف الزوج بأنه أب الإبن الذي أنجبته زوجته من قبل وقوع زواجهما الشرعي هو ليس حجة قطعية فالله الحق قد بخره اليوم بحضرة الفحص الجيني الذي يفصل في هذه المسالة تمام الفصل. هم بحضرة حجة هذا الفحص لا يبقى لهم أيها مجال للتملص من الإقرار بوجود نسب الأبوة بينه وبين إبنه.

- 8 -
الحجة الربانية التاسعة:
حقيقة  أنهم قد ألغوا وجود رابط الأخوة بين ذرية الأب المنجبين من قبل وقوع الزواج الشرعي وبين ذريته المنجبين من بعد وقوعه، وحقيقة أنه عجبا قد حللوا الزواج بينهما إذا تباعا !!!

والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

لئن قضوا بأن الإبن الذي هو نتاج لعلاقة زوجية غير شرعية هو عديم الأب
يسائلهم منطق العقل والحق:
ما جنس الرابط الموجود بينه وبين ذرية أبيه المنجبين في ظل علاقة شرعية من إمرأة أخرى ؟؟؟
والجواب حسب قضائهم يقول إذا أنهم "شرعا" ليسوا إخوته.
ويسائلهم منطق العقل والحق تباعا:
أيحق له شرعا أن يتزوج ببنت أبيه التي قضيتم "شرعا" بأنها ليست أخته ؟؟؟
والجواب حسب قضائهم يقول عجبا إذا نعم له الحق في ذلك !!! له الحق "الشرعي" في أن يتزوج بأخته التي قضوا "شرعا" بأنها ليست أخته !!! والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

ـــــــــــــ 2 ـــــــــــــ
شرع الله هو مبين صريحا في آية، والآية فيها 5 حجج ربانية ساطع بيانها النافذ:


- 9 -
الحجة الربانية التاسعة:
حقيقة أن الله يخبر صريحا بوجود رابط الأبوة في قوله سبحانه من الآية رقم5 من سورة الأحزاب "أدعوهم لآبائهم"، وحقيقة أنهم عجبا ينفونه وينسبون هذا النفي إلى الله !!!

والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
"أدعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله، فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم، وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم، وكان الله غفورا رحيما 5" س. الأحزاب.
ـــــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــــــــ

يعلم الفقهاء و"العلماء" أن الله يقول في هذه الآية "أدعوهم لآبائهم"؛ ويعلمون أن الوارد بشأنهم هذا القول الكريم هم من يقول بشأنهم الله كذلك "فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم"؛ ويعلمون تباعا أن المقصودين جمعا هم الأبناء المختطفون والأبناء المتخلى عنهم والأبناء المنجبون خارج العلاقة الزوجية الشرعية. فإذا يعلمون أنه وارد في قوله سبحانه "أدعوهم لآبائهم" إخبار صريح من عند الله بأن المولود خارج العلاقة الزوجية الشرعية هو إبن الذي ضاجع أمه وصارت حبلى به. لكنهم عجبا قد تجاهلوا هذا الإقرار الرباني الجليل الحق الساطع وقضوا بأن أباه هو ليس أباه !!! والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.    
     
- 10 -
الحجة الربانية العاشرة:
حقيقة أن الله بقوله "أدعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله" يدعو إلى إقرار رابط الأبوة، وحقيقة أنهم عجبا قضوا بوجوب عدم إطاعته عز وجل في هذه الدعوة الكريمة وينسبون هذا القضاء إليه سبحانه !!!

والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

يعلم الفقهاء و"العلماء" ما ذكر أعلاه ويعلمون أن الله بقوله "أدعوهم لآبائه" هو سبحانه الرحمان الغفور يدعو إلى أن ننسب الأبناء المنجبين خارج العلاقة الزوجية إلى آبائهم لما نعلمهم وأن لا ننسبهم إلى غيرهم ولا ننكر نسبهم إليهم ولا ننكر ما يترتب عن هذه العلاقة من مصالح وواجبات ومسؤوليات بينهما. لكنهم عجبا لم يستجيبوا في هذه الدعوة الربانية الكريمة الجليلة وقضوا بأن لا يكون هذا الذي يأمر به الله ليكون !!! وأعظم من ذلك هم قد جعلوا لهم الزنا أبا ونسبا شتما  ودعوا الدولة إلى أن توثقهم رسميا في السجلات بإسم "أبناء الزنا"  ويدعون الناس إلى أن ينادوهم رسميا ب"أبناء الزنا" !!! وجردوهم رسميا من كل الحقوق التي تربطهم بآبائهم !!! والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

- 11 -
الحجة الربانية الحادية عشر:
حقيقة أن الله بقوله "أدعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله" يدعو النظام إلى توثيق رابط الأبوة رسميا ويدعو المجتمع إلى إعتماده في الخطاب والتعامل، وحقيقة أنهم عجبا جعلوهما وباسم شرع الله يعملان بالنقيض !!!

والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

على متدبر الآية أن يلاحظ أن الدعوة إياها الربانية تهم حالتين أولاها لما لا يتخلى الآباء عن أبنائهم ويعترفوا بهم أبناء لهم وثانيها لما يتخلوا عنهم ولا يعترفوا بهم أبناء لهم وثابت بشكل من الأشكال أنهم آباؤهم فعلا؛ وأن خطابها هو ليس موجها إلى الآباء المعنيين وإنما هو أساسا موجه إلى طرف ثالث. وبطبيعة الحال، الطرف الثالث الموجه إليه في الواجهة الأولى وبصيغة الأمر ضمنيا هو النظام القائم وهو المجتمع والناس من حولهما في الواجهة الثانية. فالنظام الحكومي ملقى على عاتقه مهمة توثيق النسب بينهما بالرسميات القانونية الحكومية النظامية؛ والمجتمع في شخص الناس من حولهما عليه أن يعاملهما على هذا الأساس. لكن الفقهاء و"العلماء" أنكروه تمام الإنكار، وجعلوا النظام يوثقهما بالرسميات القانونية الحكومية النظامية موشومين بوشم العار طيلة حياتيهما وجعلوا المجتمع يعاملهما تباعا من منظور هذا الوشم !!! والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

- 12 -
الحجة الربانية الثانية عشر:
حقيقة أن الله بقوله "فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم" قد نهى عن الإساءة إليهم  بشيء مرجعه أنهم ولدوا خارج العلاقة الزوجية ودعا إلى معاملتهم إخوانا كباقي أناس الأمة، وحقيقة أنهم عجبا قد عصوا الله في هذا النهي وهذه الدعوة واقترفوا في حقهم بحرا من الإساءات الثقيلة ودعوا أناس الأمة إلى إقترافها وجعلوا إقترافها من شرع الله !!!

والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

يعلم الفقهاء و"العلماء" أن الله الحق الرحمان الرحيم يقول في الآية بشأن الأبناء المنجبين خارج العلاقة الزوجية الشرعية "فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم". يعلمون أن هذه الدعوة الربانية الجليلة مفادها أن نحببهم في الدين ونعاملهم طاعة فيه كما نعامل الإخوة فلا نسيئ إليهم إساءات مرجعها فعلة الزنا والعار.
وبسند هذا المعلوم يسائلهم منطق العقل والحق:
أيوجد شيء من الطاعة لله في هذه الدعوة الكريمة لما نقترف في حقهم ذاك الظلم العظيم الثقيل المرير الذي قضيتم بوجوب وقوعه ولما نجعل لهم به تباعا معيشة ضنكا ؟؟؟
أنحن بهذا المقترف نكون قد إتخذناهم إخوانا لنا في الدين كما يأمر الله ؟؟؟
ألسنا نشمهم جورا وظلما ومن باب "الشرع" و"القانون" وباسم المجتمع والدولة والدين بأخبث وشم، ونشهر وشمهم به علما عاليا ليراه الكل طيلة حيواتهم وليتذوقوا مراراته في كل حين وليروه كذلك حتى في مناماتهم وأحلامهم كوابيس تزيدهم رهقا على رهق ؟؟؟
ومن جهتهم لما نقترف في حقهم ذلك كله، هل تركنا لهم المجال ليعتبرونا فعلا إخوانا لهم في الدين ؟؟؟
ألسنا نولد في أنفسهم النقمة وندفع بهم إلى الإنتقام منا كمجتمع ومن آبائهم وأمهاتهم أو الإنتقام من أنفسهم وبشتى الأشكال والألوان ؟؟؟
وكيف لنا أن نحببهم في الدين وقد جعلناه في أعينهم القاضي بهذا الوشم وبهذا الظلم العظيم وبالمعيشة الضنكا وبهبة الكوابيس وولدنا في أنفسهم النقمة عليه تباعا سخطا ؟؟؟
أيعقل تصديق أن يكون هذا كله من عند الله يا فقهاء ويا "علماء" ؟؟؟ !!!

- 13 -
الحجة الربانية الثالثة عشر:
حقيقة أن الله بقوله "وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم، وكان الله غفورا رحيما" يدعو إلى التوبة والإستغفار وإصلاح ما إقترفناه من فساد عموما ويعد التائبين المصلحين بالمغفرة، وحقيقة أنهم عجبا قضوا بوجوب منع كينونة هذا الإصلاح وكينونة هذه المغفرة !!!

والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

وكذلك يعلم الفقهاء و"العلماء" أن الله يقول في الآية "وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم، وكان الله غفورا رحيما". يعلمون إذا أن الله الحق العادل التواب الغفار الرحمان يدعو إلى التوبة والإستغفار وإصلاح ما إقترفناه من فساد عموما، ويعد التائبين المصلحين بالمغفرة. ويعلمون أن هذه الدعوة الجليلة هي موجهة عموما إلى الكل بشأن كل المقترف السيئ والخبيث. وحسب سياقها فهي موجهة إلى كل من هو متورط من بعيد أو من قريب في قضايا المختطفين وقضايا المتخلى عنهم وقضايا الأبناء المنجبين خارج العلاقة الزوجية. لكنهم الفقهاء و"العلماء" قضوا بوجوب عدم الإستجابة في هذه الدعوة الربانية الكريمة الجليلة وعدم وقوع هذا الإصلاح وعدم وقوع الجزاء الموعود، وقضوا بوجوب وقوع نقيض ذلك كله !!! والأدهى أنهم قضوا بذلك كله ونسبوا القضاء به إلى الله سبحانه !!! والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

------------------------------------
"الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
صدق الله العظيم

الحجيج أبوخالد سليمان؛
الحجيج بالقرآن الإمام الحجة والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
------------------------------------
أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا الشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboukhalid-soulayman.forummaroc.net
 
وكذلك ظلم عظيم ثقيل في حق الأبناء المنجبين خارح العلاقة الزوجية الشرعية قد إقترفموه يا "فقهاء" ويا "علماء" ومازالتم تقترفونه !!! // 13 حجة ربانية نافذة ناسفة لا ترد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة  :: نماذج أخرى مما فعله "الفقهاء والعلماء" بالقرآن الإمام الحجة المنير الهادي المخلص :: نماذج أخرى مما فعله "الفقهاء والعلماء" بالقرآن الإمام الحجة المنير الهادي المخلص-
انتقل الى: