أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة
هذا منتدى صحيح نصرة العباد الثقلين أجمعين بنصرة الحق الرباني القرآني المخلص الذي أبلغ به ضد العدو الواحد اللدود إبليس الغرور الغبي الملعون، فليتفضل العاقل المؤمن الصالح لينصر نفسه باقتراف هذه النصرة الجليلة الكريمة ناطقا بكلمات الحق لا يخاف إلا ربه.

أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة

منتدى الحجيج أبوخالد سليمان مخرس الفقهاء والعلماء أجمعين بالقرآن الإمام الحجة بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل، ومعلن حربا من الله عليهم نافذة فإما يسلموا أو يفضحوا خاسئين أذلة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نقول عجبا بالقومية في زمن المجتمع البشري الواحد وزمن القرآن التوحيدي الموحد !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 423
تاريخ التسجيل : 17/08/2012
الموقع : https://sites.google.com/site/hajijinvincible/

مُساهمةموضوع: نقول عجبا بالقومية في زمن المجتمع البشري الواحد وزمن القرآن التوحيدي الموحد !!!   الأربعاء يونيو 26, 2013 1:42 pm

.

نقول عجبا بالقومية في زمن المجتمع البشري الواحد وزمن القرآن التوحيدي الموحد !!!
وعنوان آخر لائق لنفس هذه الصفحة أقول فيه:
قضى لنا إبليس ضدا في القرآن بأن نتناحر ولا نتوحد ونحن له طائعون بجودة عالية عجبا !!!


في التالي نص صلب رسالة إلتماس عرضتها في موقع إسمه "منتديات الفكر القومي العربي":
 -----------------------
قرأت صفحة "من نحن" وأعجبتني مضامينها مع التحفظ على القليل منها وفقط بحكم إعتبارات عقلانية بديهية يقضي بها زمننا المختلف عن كل الأزمنة السابقة وأراكم غافلين عنها كما كل أناس باقي المجتمعات الدولية عموما. والذي أعجبني بالذات:
1* أنكم تبجلون حرية التعبير في رحاب المسؤولية؛
2* ولا تقبلون المساس بجلال الخالق عز وجل جلاله وسمعة الأنبياء والرسل المخلصين الكرام البررة؛
3* ولا تمحورون كل جهادكم الإصلاحي وغاياتكم به حول النزعة الدينية؛
4* ولا تجعلون للفقهاء و"العلماء" العصمة والحصانة من الإنتقاد والطعن بالحق بشأن ما قد يعيبهم فيما يقولون به ويبلغون به.

فعن الإعتبارات التي أشرت إليها أعلاه فهي بإيجاز تتمثل في حقيقة كوننا نعيش في زمن المجتمع الواحد الموحد من حيث الأصل الذي هو الآن ولاحقا غاية حيوية مصيرية، وزمن عولمة المكان والزمان، وزمن المصير الواحد. نحن اليوم ومنذ عقود قد وطأنا أول مسار من قبيل مسار الخلاف والتفرقة الذي وقعت فيه البشرية ونطأه في الإتجاه المعاكس قاصدين أوله حيث كان الناس أمة واحدة يدينون بدين واحد. نحن مرغمون على المضي في هذا المسار قدما وفي التحصيل من ضد الخلاف والتفرقة. وإنه تباعا لمن غاياتنا الحيوية المصيرية غاية عولمة الدين الواحد التي هي غاية لا نفلح بدونها نحن المجتمع البشري والبشرية وتقهرنا مشاكلنا العالمية والمحلية المترابطة مع بعضها وخصاصاتنا ونظل نتخبط في جاهليتنا الآنية المدمرة قاصدين بها الفناء المحتوم. وإنه لمن الغايات الأخرى الحيوية المصيرية التي هي قطعا لن تكون بدون هذه الغاية العليا الأسمى غاية المجتمع البشري الواحد الموحد. وإن الكل ليرى تحقيق هذه الغاية العليا الأسمى من المستحيل القطعي، ويرى نفس الحال فارضا وجوده بشأن هذه الغاية الحيوية المصيرية الثانية. وإنه لمن رحمة الرحمان الرحيم أن قضى لنا بوقوع الخلاص الجامع الشامل الذي منه وقوع كل من هاتين الغايتين. أقصد غاية عولمة الدين الواحد بتمام معنى الكلمة، وغاية وحدة المجتمع البشري الواحد بتمام معنى الكلمة. والله ذو الكمال يقول للشيء كن فيكون كما أراده أن يكون في حينه أو في أجل موعود بتقويم كينونته. وتقويم كينونته الذي أبشر به عظيما جليلا هو صحيح ما أنزل الله من البينات والهدى للناس في القرآن نورا وتبصرة ورحمة. وأقول صحيح هما لأن الحقيقة المطلقة التي تبينتها بالحجج والبراهين الكثيرة التي تكاد لا تحصى والتي لا ترد أبدا في رحاب المحاججة تقول أن المتبع من لدننا نحن أهل القرآن وأهل التبليغ هو جله بدائل من عند الشيطان تحجبهما وفاعلة بنقيض مفعوليهما الكريمين القدسيين الجليلين.

فإذا، كل السعي بالقومية مهما كان نوعها وقطبها هو سعي من تقويم صراع الأديان وصراع الحضارات العريقين ومن خلق الشيطان في الأصل كله. وإن نسلم بحتمية قيامه فيما سبق من القرون وقبل زمننا الموصوفة خصوصيته أعلاه فهذه الحتمية قد زالت اليوم في الأصل وما يبقيها إلا هذا العدو الواحد اللدود. لا يبقيها إلا جهلنا بالذي حجبه عنا ربانيا مخلصا منها ومن كل أباطيله وظلماته. وبطبيعة الحال تباعا لا أدعو إلى ترك هذا السعي مادام تقويم كينونته مازال فاعلا بالنفاذ ويحيط بنا من كل جانب. فالمجتمع الغربي المتقدم الظاهر علينا من حتمية مصلحته الضاغطة أن يسعى بقوميته ويحافظ على مكتسباته وينميها تنمية تضطره إلى أن يشهر غاية المجتمع البشري الواحد والقومية البشرية الواحدة. ونحن المجتمع المقهر بهيمنته وضراوات سياساته الخارجية نضطر إلى أن نسعى بقوميتنا مدافعين آملين في الأفضل وقائلين كذلك بقومية المجتمع البشري الواحد من خلال حلمنا بالخلافة الإسلامية العظمى الموعودة. وفي مقابل هذا الوضع المر الذي لا مفر منه الآن بحكم عيوبنا البشرية وعيوبنا هذه ألتمس فقط التوكل على الله فيما أتانا به من خلاص جامع شامل. أدعو إلى التوكل على الله القادر وحده على تخليصنا من هذا الوضع عفويا واستبداله بنقيضه الطيب والرسو بنا تباعا في مسار الخلاص كله الذي نبتغيه وتثبيتنا فيه على مدى لاحق الزمن كله. أدعو إلى فتح المجال لرب العالمين ليقول كلماته الربانيات فينا وفيما نخوض فيه متخبطين حائرين متضررين جمعا. أدعو إلى إعطائه الكلمة هو سبحانه خالقنا الغني المستغن العليم الخلاق الذي لا يعجزه شيء والذي بيده الخير كله. أدعو إلى إستضافته عز وجل جلاله في كل مجالسنا وفي كل المنابر الإعلامية في شخص خطابه القرآني القدسي الجليل الذي هو موجه إلى كل الناس وفي مقدمتهم روادهم المثقفون والمفكرون وأصحاب القرار على إختلاف أنواعهم. أدعو إلى إعطائه عز وجل حق الكلمة من باب حرية التعبير والخطاب في الناس التي ندعيها حقا للكل عموما وحقا أساسا لأهل الحق المصلحين ذوي النيات الصالحة. وهنا في هذا الموقع وهذا المجلس وهذا المنبر من المفترض أن يمنح أهله هذا الحق له سبحانه الغني المستغن.

فيا أهل هذا الموقع،
هل سترحبون في موقعكم هذا وفي مجلسكم هذا وفي منبركم هذا بربكم الرحمان الرحيم الغفور الرءوف الودود ليخاطبكم والناس في ما تخوضون فيه وبما هو واعد يقينا بتخليصنا من كل ما نتذمر منه ؟؟؟


وأمنيتي أن لا ترفضوا وبطبيعة الحال.
وإني لأستعطفكم وأناشدكم بالله أن لا ترفضوا.


-----------إنتهى النص------------

وعجبا قد ردوا بالرسالة التالية العجيبة مضامينها وحذفوا حساب عضويتي وحذفوا كل المقالات التي عرضتها:


الأخ العزيز
بعد التحية والسلام
يهمنا التأكيد ان هذا المنتدى هو للفكر القومي بكل ابعاده وهو بالتالي يبتعد عن الحوار حول قضايا دينية اسلامية كانت ام مسيحية مع احترامنا الكامل لكل الأديان.
لا نريد ان ندخل في القضايا الخلافية الدينية لأننا نعتقد ان الدين هوعلاقة الفرد بخالقه اضافة الى انه قضية ايمانية غير قابلة للحوار كبقية القضايا الإيمانية.
مع تحياتنا
 -----------------------

فهذه إذا شهادة نموذجية من الشهادات الكثيرة التي تشهد على واقعية الحقيقة المشهرة في العنوان علاقة بنا نحن أهل القرآن وأهل التبليغ. هي تشهد على أننا متفانون في إتيان عدونا الواحد اللدود بأجود وأجمل الطاعة. تشهد على أننا مصرون على أن يظل المجتمع البشري متناحرا مع بعضه وأن يظل قسطنا من ضراوات التناحر هو الأوفر مادمنا نحن من أسفل السافلين في سلم الركب الحضاري وفي مقدمة لائحة أعداء الظاهرين. تشهد عموما على أننا لا نريد الخلاص لنا والمجتمع البشري والبشرية جمعاء. تشهد عموما على أننا منافقون في الدين وفي أمانة التبليغ بجودة عالية نجد خبرها في قول علام الغيوب عز وجل جلاله:
ـــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ـــــــــــــــــــــــــــــــ
"ومثل الذين كفروا كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء، صم بكم عمي فهم لا يعقلون 170" س. البقرة.
ــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــــــ

من يرد الإطلاع على باقي تفاصيل النكتة فلينقر في هذا الرابط:
https://sites.google.com/site/hajiji...jinvincible-37

------------------------------------
"الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
صدق الله العظيم


الحجيج أبوخالد سليمان؛
الحجيج بالقرآن الإمام الحجة والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
------------------------------------
أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا الشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboukhalid-soulayman.forummaroc.net
 
نقول عجبا بالقومية في زمن المجتمع البشري الواحد وزمن القرآن التوحيدي الموحد !!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة  :: نماذج أخرى مما فعله "الفقهاء والعلماء" بالقرآن الإمام الحجة المنير الهادي المخلص :: نماذج أخرى مما فعله "الفقهاء والعلماء" بالقرآن الإمام الحجة المنير الهادي المخلص-
انتقل الى: