أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة
هذا منتدى صحيح نصرة العباد الثقلين أجمعين بنصرة الحق الرباني القرآني المخلص الذي أبلغ به ضد العدو الواحد اللدود إبليس الغرور الغبي الملعون، فليتفضل العاقل المؤمن الصالح لينصر نفسه باقتراف هذه النصرة الجليلة الكريمة ناطقا بكلمات الحق لا يخاف إلا ربه.

أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة

منتدى الحجيج أبوخالد سليمان مخرس الفقهاء والعلماء أجمعين بالقرآن الإمام الحجة بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل، ومعلن حربا من الله عليهم نافذة فإما يسلموا أو يفضحوا خاسئين أذلة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من أقدم رسائل الدعوة والإلتماس بالإستعطاف وأيضا بالإستفزاز الحق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 423
تاريخ التسجيل : 17/08/2012
الموقع : https://sites.google.com/site/hajijinvincible/

مُساهمةموضوع: من أقدم رسائل الدعوة والإلتماس بالإستعطاف وأيضا بالإستفزاز الحق   السبت سبتمبر 22, 2012 9:17 am

.

من أقدم رسائل الدعوة والإلتماس بالإستعطاف وأيضا بالإستفزاز الحق


الرباط في: 16-03-2008
من السيد: جمال اضريف، بلقب أبوخالد سليمان.

إليكم وإلى السادة :
مدراء القنوات التلفزبة العربية وكل باقي المسؤولين فيها وكل الفقهاء و"العلماء" والدعاة.

الموضوع:
إستعطافي العريق إياكم الذي حظي بصمتكم الغريب بعمر يفوق الآن سنة وحيث هو إستعطاف من أجل نصرة دين الإسلام النافذة بالمطلق والتي أدعوكم إليها وأنتم عنها معرضون.

يا أهل القرآن؛

1* ألا تحبون أن يتم الله نوره وينتشر في أرجاء الأرض كلها وينفذ في كل العقول ويصيب أغلب القلوب أقله في الوهلة الأولى ولو كره الكافرون ؟؟؟
2* ألا تحبون أن يظهر الدين الحق على الدين كله ولو كره المشركون ؟؟؟
3* ألا تحبون أن تشهدوا والعباد الثقلين أجمعين يوم النصر الأعظم ويوم الفتح الأعظم ويوم التوبة الأعظم ويوم الصف الأعظم الذي لم تشهد البشرية والجنة له من قبل مثيلا ؟؟؟
4* ألا تحبون أن يدخل الناس والجن في دين الله أفواجا ؟؟؟
5* ألا تحبون أن لا يبقى لأحد من الناس سبب ولا تبرير لسب دين الإسلام أو الرسول الحق علما أننا نحن أهل القرآن في الأصل من وفرنا الأسباب والتبريرات لذلك بوفرة عظيمة ؟؟؟
6* ألا تحبون أن يصير دين الإسلام محترما مكرما معززا في كل المجالس وفي كل أرجاء الأرض ؟؟؟
7* ألا تحبون التخلص من ظاهرة التفرقة في دين الإسلام على إختلاف أنواعها ومن ظاهرة التكفير ومن ظاهرة الجماعات "الإسلامية" المسلحة الإرهابية التي هي ضد الكل بدون إستثناء إلا الغرور إبليس الذي إختلق تقويمها كذلك في شخص الموروث الفقهي ويدعمها بنزغه ؟؟؟
8* ألا تحبون التخلص من التخلف الذي أركسنا فيه هذا الغرور الغبي وجعلنا بذلك أغبى منه ؟؟؟
9* ألا تحبون التخلص من ذل التخلف ومن ذل الإستذلال من طرف الغربيين بدعم من عند هذا العدو الملعون ؟؟؟
10* ألا تحبون أن نتخلص من أغلال وسلاسل التخلف التي كبلنا بها هذا العدو الغرور وجعلنا بها سجناء لدى غيرنا الأقوياء عموما من خلال إحتياجاتنا إليهم الحيوية منها والكمالية ؟؟؟
11* ألا تحبون أن تتخلص البشرية من مسار الدمار الذاتي التدريجي الشامل الذي نحن أهل القرآن في الأصل من تسببنا فيه ؟؟؟
12* ألا تريدون أن يسلم أغلب الناس وأغلب المجتمعات أقله ومن كل أرجاء الأرض فيلتحقوا بجبهة أهل القرآن منصورين بدين الإسلام ضد العدو اللدود إبليس ؟؟؟
13* ألا تحبون أن يكون من أهل القرآن دول من ديار الغرب المتقدم فتزول شوكاته جلها أقله سواء في حق أهل القرآن أو في حق البشرية جمعاء ؟؟؟
14* ألا تريدون أن تظهر أمة من أهل القرآن تسوس العالم بالحق وبما يرتضيه سبحانه رب العالمين ضدا في الغرور الغبي الملعون ؟؟؟
15* ألا تحبون أن يشهد هذا الذي هو عدوكم وعدو الله بداية أطوار هزيمته العظمى الموعود بها من لدنه سبحانه الحق وتتخلصوا تباعا مما أنتم عليه من ضلال عظيم تنصرونه به ضدكم وضد العباد الثقلين أجمعين وضد ربكم الغالب الذي لا يغلب ؟؟؟

هذا فقط ما أبشركم به يا أهل القرآن من خلال رسالتي التبليغية الربانية القرآنية وليس فيه بالقطع ذرة مما يحبه الشيطان الغرور وفيه حصرا كل ما تحبون حسب خطاباتكم ومناجاتكم لله؛ فلم صمتكم الغريب عن منطق كل ذي عقل سليم ؟؟؟
فقد إكتسبت، بفضل الطاعة لله عز وجل جلاله في الدعوة إلى تدبر القرآن الموجهة للكل، رسالة ربانية قرآنية عظيمة جليلة تفضح كل أحجبة هذا الغرور وتظهر كل ما أخفاه بها من الحق القرآني ومن نور الله وترد لرسالة القرآن أصالتها لتقول كلماتها الربانية في العباد الثقلين أجمعين؛ فهل تستكبرون أن أحملها للعباد الثقلين أجمعين دونكم الفقهاء و"العلماء" كاستكبار هذا الغبي لما رفض السجود لآدم عليه السلام وعصى بذلك ربه رب العالمين عصيانا مبينا من شدة غبائه ؟؟؟
وما يهم من يحملها إلا ما تحمله إليكم من عند ربكم الذي تؤمنون به ولتستيقنوه بأنفسكم إن كان حقا من عنده سبحانه واردا في القرآن كما أخبر به أو من عندي بهتانا أو فراغا أو شيئا من هذا القبيل ؟؟؟
وقد أخبرتكم أنتم الفقهاء و"العلماء" بأنكم ستتلقون من ربكم صفعة قوية رحيمة كريمة تردكم إلى صراط القرآن المجيد وتخلصكم من قبضة الغرورالغبي الملعون؛ أفتكرهون أن تتلقوها منه سبحانه رحمة بكم وبالبشرية جمعاء والجنة كذلك ؟؟؟

وقد طعنت في العلم الفقهي الموروث ونعته بأنه باطل جله وموال بذلك لحزب الشيطان وليس لحزب الله. وطعنت تباعا في منتجاته مؤكدا أن التعريف الفقهي لدين الإسلام مغلوط كله وذو خلفية شيطانية؛ وأن "الهدي" المتبع على أنه هدي القرآن هو في الأصل مفرغ من جل جوهره وذو خلفية شيطانية ويصد عن صراط القرآن والصراط المستقيم ولا يهدي إليه ويوقع في الفتنة والتفرقة والتخلف؛ وأن الدعوة الملقاة على الناس على أنها دعوة القرآن الربانية هي في الأصل مفرغة كذلك من جل جوهرها وذات خلفية شيطانية وتنفر من صراط القرآن ودين الإسلام وتزيد في تقويم الفتنة والتفرقة والعداء بين أهل القرآن وبين غيرهم والمجتمع الغربي المتقدم خاصة. ووثقت بشأن الفقهاء و"العلماء" أنهم إقترفوا ويقترفون كفرا متسعا بما بين الله وفصل تبيانه في القرآن وعصيانا كثيفا لله فيما بينه ويدعو إليه عز وجل جلاله؛ وصدوا ويصدون بهذه البدائل الشيطانية نور القرآن وأزره عن العباد الثقلين أجمعين؛ وتسببوا لكل أهل القرآن في التخلف ويتسببون لهم في الركوض فيه؛ وتسببوا للبشرية جمعاء في ضياع 7 قرون من التحضر الصحي وفي قيام مسار الدمار الذاتي التدريجي الشامل. وقد وثقت هذه الطعون في جل رسائلي الكثيرة التي تلقيتموها مني وفي هذه الرسالة كذلك. وهي طعون لم يسبق لها مثيل من حيث الحجم والحدة؛ والفارق هو جد عظيم بينها وبين ما تقول به البابا مثلا. ومنتهى الغرابة إذا أن تلتزموا الصمت أجمعين !!!

وقد بشرتكم بمجموع الوعود الربانية المذكور ملخصها أعلاه مؤكدا لكم أن إنتشار العلم عالميا بالحقائق القرآنية المظهرة ومنها خاصة تعريف دين الإسلام الصحيح يعد بشهادتها على أرض الواقع. والتزمتم الصمت كذلك أجمعين !!!

والإستنتاج البين اليقين مضمونه يقول أنكم قد إكتسبتم عظيم اليقين بشأن صدق المدعى كله، وذلك بفضل ما تقدمت به من بينات الإقناع رغم قلتها مقارنة مع ما وعدتكم بتلقيه لاحقا. ولو لم يكن الحال كذلك لما تلقيت صمتكم أجمعين ولانهال علي أكثركم بالعلم الموروث إستنكارا بسنده ولقضوا بتكفيري ولربما كذلك بتحليل دمي، ولأسرعتم يقينا بإخبار جلالة الملك محمد السادس المؤيد بالله مطالبين بإقامة الحد علي. لأسرعتم يقينا بإخبار جنابه ب"فعلتي" وبطلب الحد، بينما إستعطافي إياكم إخباره بالبشرى الربانية الجليلة العظيمة حظي بصمتكم الغريب وبإصراركم العظيم عليه !!!

وعلى أساس صمتكم التام في كلتا الحالتين، وعلى أساس مضمون شهادته المذكور أعلاه الجلي لكل ذي عقل سليم، ما النعوت المعلومة التي تستحقونها بلغة ومنطق القرآن ودين الإسلام الحق ؟؟؟

ملخص هذه النعوت يا "سادة" أنكم منافقون بالتمام والكمال وليس لكم مثيل في النفاق؛ وتكذبون على أنفسكم وعلى الناس في كل ما تدعون وفي كل ما تدعونهم إليه؛ ولا تخشون ربكم وتعرضون عن هديه المنزل الحق وتكفرون به وتحجبونه عن العباد الثقلين وتودون لو يعمر هذا الحجب ويخلد. والله يخبر بأنه يأبى إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون ويظهر دينه الحق على الدين كله ولو كره المشركون. فلا يبتغي ذلك إذا ويطمع في الفلاح إلا الأغبياء حق الغباء كإبليس الغرور الغبي الملعون. أنتم إذا صم عمي بكم لا تعقلون والبهائم أهدى وأعقل منكم. أنتم بنقيض فعل السابقين الذين ضحوا بأنفسهم من أجل فتح سبيل رسالة القرآن إلى الناس تصدون نورها المخلص عن عقولهم وقلوبهم وتهبون أنفسكم من أجل ذلك قربانا لهذا الملعون ولتكونوا معه في جهنم. ولقد أخطأت في الرسالة السابقة لما قلت بحظكم في التوبة لما يقع الموعود المبشر به، وذلك لأن وضعكم حينها سيكون في الأصل كوضع الكافر الذي تحضره الموت فلا يقبل الله إسلامه كمثال فرعون الملعون. ولا أحد من الناس يستحق تمام الإستحقاق نعت الكافرين بالهدي الرباني المنزل وتباعا بالحق الرباني المخلوق إلا أنتم يا "سادة". قد أعجبتكم الشهرة وما تجلبه لكم من مكتسبات مالية ومن متع هاوية، وتتاجرون بقول الله الكريم عملة بديلة من أجل ذلك. أنتم كالشعراء الضالين يقول فيكم الله أنكم في كل واد تهيمون وتقولون ما لا تفعلون. أنتم أعداء الله وأعداء العباد الثقلين أجمعين إلا الغرور الغبي الملعون إبليس والمتشبهون به من قبيلكم الناصرين له. أنتم بغاله بسعيه الشيطاني، وبغاله التي بدونها لا يقوى على شيء.

ومعني بهذه النعوت بطبيعة الحال كل من توفرت فيه شروط إستحقاقها المذكر بها أعلاه من الفقهاء و"العلماء" والدعاة والإعلاميين والمسؤولين الحكوميين والمفكرين سواء. فكل مسؤول بقدر ما له من مقام وسلطان إعلامي أو حكومي وبقدر ما يدعيه في الواجهات الإعلامية من نصرة لدين الإسلام وللرسول الحق. والله يعلم ما تعلنون وما تسرون وهو الرقيب الحسيب سريع الحساب. ومعني بالعلم بهذه النعوت كل أهل القرآن وكل الناس عموما إن هي تظل ثابتة بشهادة ثبات صمتكم إياه الغريب الذي لا مرحبا به في ظل دين الإسلام ولدى الله عز وجل جلاله ولدى عباده المخلصين من الثقلين ولا سلام على أصحابه، ومؤيد مرحب به حصرا في ظل عبادة الشيطان. وهذه أمانة أخرى ربانية أحملها ومن واجبي الوفاء بها ضمن حربي بأنوار القرآن ضد إبليس الإمام في الغباء والكفر والضلال والعصيان.

أنا الآن أطالبكم بتفعيل ما تبقى لديكم من عزة النفس والكرامة إن بقي لكم منهما شيئا، وأن تقاضوني وتقتصوا مني أمام القضاء في بلدي المغرب العزيز حيث ذلك أيسر أو في أي بلد تختارونه. فقد وثقت كل ما ذكر بشأنكم وأرسلت هذه الرسالة إلى جل الجهات المعنية بدين الإسلام في ديار أهل القرآن، وهي بذلك تشهد علي إن كنتم أصحاب حق. وأطالبكم بأن تضيفوا ما يعنيكم إلى ما ترونه باطلا بشأن ما تقدمت به طعنا في العلم الفقهي الموروث ومنتجاته.

وإن أنتم بريئون من تلك النعوت فعليكم الإستجابة إلى ما تدعوكم إليه ضمائركم وليس إلى ما يدعوكم إليه الشيطان الذي هو يقينا يحفكم بشخصه وبجنوده الشياطين منذ أن طرقت أبوابكم لأنه لا يرغب في ظهور جوهر نور القرآن الذي حجبه قرونا عدة ويعده بهدم كل بنيان سعيه الشيطاني وبإحباط كل محاولة جديدة لبناء شيء منه جديد إحباطا نافذا بالمطلق لأنه من عند الله ذي الكمال الغالب الذي لا يغلب. والذي تدعوكم إليه ضمائركم هو أبسط أحسن القول الذي إن تتبعوه يقول عنكم ربكم أنكم ذوو ألباب ومهتدون من لدنه عز وجل جلاله. عليكم فتح سبيل رسالتي التبليغية الربانية القرآنية الجليلة العظيمة إليكم أولا وإلى كل العباد الثقلين تباعا، وذلك بقيامكم بكل ما من شأنه أن يوصل خبرها مباشرة أو بطريقة غير مباشرة إلى جلالة الملك محمد السادس المؤيد بالله. وإن السبل الممكنة من هذه الغاية لجد كثيرة وقد ذكرت بعضها في الكثير من رسائلي الموجهة إليكم. وإن تفعلوا وأنتم بذلك بريئون من تلك النعوت فنحن إخوة في دين الله الحق تجمعنا قضية واحدة هي أشرف وأجل القضايا وأحسمها في تحديد مصير البشرية والجنة ضد عدوها الواحد الغرور الغبي الملعون. إن تفعلوا ذلك فلا يلزمني إذا تقديم عذر لأحد.

ومرة أخرى أستعطفكم عظيم الإستعطاف راجيا منكم الإستجابة التي تدعوكم إليها ضمائركم ويدعوكم إليها رب العرش العظيم. راجيا أن تخذلوا الغرور الشيطان وترضوا ربكم الرحمان الرحيم التواب الغفور الرءوف الودود الواهب الوهاب علام الغيوب. راجيا أن تجعلوا بينكم وبين تلك النعوت الذميمة مسافة البراءة.

والسلام على من إتبع الهدى،
والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم المرسلين الكرام البررة.


جمال اضريف، بلقب أبوخالد سليمان.
الرباط في : 16-03-2008



------------------------------------
"الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
صدق الله العظيم


الحجيج أبوخالد سليمان؛
الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
------------------------------------
أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا رزمة من الناس والشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboukhalid-soulayman.forummaroc.net
 
من أقدم رسائل الدعوة والإلتماس بالإستعطاف وأيضا بالإستفزاز الحق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة  :: باقة من مقالات االدعوة والإلتماس والإستعطاف والإستفزاز الموجهة إلى كل أهل القرآن :: باقة من مقالات الدعوة والإلتماس والإستعطاف والإستفزاز الموجهة إلى كل أهل القرآن-
انتقل الى: