أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة
هذا منتدى صحيح نصرة العباد الثقلين أجمعين بنصرة الحق الرباني القرآني المخلص الذي أبلغ به ضد العدو الواحد اللدود إبليس الغرور الغبي الملعون، فليتفضل العاقل المؤمن الصالح لينصر نفسه باقتراف هذه النصرة الجليلة الكريمة ناطقا بكلمات الحق لا يخاف إلا ربه.

أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة

منتدى الحجيج أبوخالد سليمان مخرس الفقهاء والعلماء أجمعين بالقرآن الإمام الحجة بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل، ومعلن حربا من الله عليهم نافذة فإما يسلموا أو يفضحوا خاسئين أذلة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 2* حتى بحر الذكر المخبر بأنه مفسر بذاته ننكره !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 423
تاريخ التسجيل : 17/08/2012
الموقع : https://sites.google.com/site/hajijinvincible/

مُساهمةموضوع: 2* حتى بحر الذكر المخبر بأنه مفسر بذاته ننكره !!!    الثلاثاء سبتمبر 11, 2012 10:35 am

.

2* الحلة الثانية للنكتة واللغز أننا عجبا:

حتى بحر الذكر الكريم المخبر بأن القرآن مفسر بذاته ننكره !!!
ندعي عجبا أن قرآن الخلاق ذي الكمال في كل صنعه وقضائه والذي لا يعجزه شيء هو غير مفسر بذاته وإنما هو بحر من المعرفة والأسرار؛ وعسير في الفهم؛ والحديث هو الذي يفسره؛ والإختلاف في فهمه رحمة؛ ... إلخ !!!

نقول هذا العجب ضدا في قوله سبحانه الكثير:

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
"10 ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة، وهذا كتاب مصدق لسانا عربيا لتنذر الذين ظلموا وبشرى للمحسنين 11" س. الأحقاف.
"6 هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات، فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه إبتغاء الفتنة وابتغاء تأويله، ولا يعلم تأويله إلا الله، والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا، وما يذكر إلا أولو الألباب 7" س. آل عمران.
"88 ويوم نبعث في كل أمة شهيدا عليهم من أنفسهم، وجئنا بك شهيدا على هؤلاء، ونزلنا الكتاب تبيانا لكل شيء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين 89" س. النحل.
"144 الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم، وإن فريقا منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون 145 الحق من ربك، فلا تكونن من الممترين 146" س. البقرة.
"20 الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم، الذين خسروا أنفسهم فهم لا يؤمنون 21 ومن أظلم ممن إفترى على الله كذبا أو كذب بآياته، إنه لا يفلح الظالمون 22 ... 38 وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم، ما فرطنا في الكتاب من شيء، ثم إلى ربهم يحشرون 39 ... 55 وكذلك فصلنا الآيات ولتستبين سبيل المجرمين 56 ... 114 أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا، والذين آتيناهم الكتاب من قبل يعلمون أنه من ربك الحق، فلا تكونن من الممترين 115 ... 126 وهذا صراط ربك مستقيما، قد فصلنا الآيات لقوم يذكرون 127" س. الأنعام.
"27 هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، وكفى بالله شهيدا 28" س. الفتح.
"7 يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم، والله متم نوره ولو كره الكافرون 8 هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون 9" س. الصف.
"31 يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون 32 هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون 33" س. التوبة.
"157 إن الذي يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون 158". س. البقرة.
"114 أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا، والذين آتيناهم الكتاب من قبل يعلمون أنه من ربك الحق، فلا تكونن من الممترين 115" س. الأنعام.
"49 ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم هدى ورحمة لقوم يؤمنون 50" س. الأعراف.
"ألم، كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير 1" س. هود.
"وكذلك أنزلناه آيات بينات وأن الله يهدي من يريد 16" س. الحج.
"52 ولقد صرفنا في هذا القرآن للناس من كل مثل، وكان الإنسان أكثر شيء جدلا 53" س. الكهف.
"42 وتلك الأمثال نضربها للناس، وما يعقلها إلا العالمون 43" س. العنكبوت.
"40 ولقد صرفنا في هذا القرآن ليذكروا وما يزيدهم إلا نفورا 41" س. الإسراء.
"49 ولقد صرفناه بينهم ليذكروا فأبى أكثر الناس إلا كفورا 50" س. الفرقان.
"98 وهو الذي أنشأكم من نفس واحدة فمستقر ومستودع، قد فصلنا الآيات لقوم يفقهون 99" س. الأنعام.
"جم، تنزيل من الرحمان 1 كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون 2 بشيرا ونذيرا فأعرض أكثرهم فهم لا يسمعون 3" س. فصلت.
"8 هو الذي ينزل على عبده آيات بينات ليخرجكم من الظلمات إلى النور، وإن الله بكم لرؤوف رحيم 9" س. الحديد.
"16 قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين 17 يهدي به الله من إتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم 18" س. المائدة.
"10 رسولا يتلوا عليكم آيات الله مبينات ليخرج الذين آمنوا وعملوا الصالحات من الظلمات إلى النور، ومن يؤمن بالله ويعمل صالحا ندخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا، قد أحسن الله له رزقا 11" س. الطلاق.
"33 ولقد أنزلنا إليكم آيات بينات ومثلا من الذين خلوا من قبلكم وموعظة للمتقين 34" س. النور.
"43 لقد أرسلنا آيات مبينات، والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم 44" س. النور.
"48 بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم، وما يجحد بآياتنا إلا الظالمون 49" س. العنكبوت.
"21 الله أنزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله، ذلك هدى الله يهدي به من يشاء، ومن يضل الله فما له من هاد 22" س. الزمر.
"51 الذين آتيناهم الكتاب من قبله هم به مؤمنون 52 وإذا يتلى عليهم قالوا آمنا به إنه الحق من ربنا إنا كنا من قبله مسلمين 53" س. القصص.
"60 لو أنزلنا هذا الكتاب على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله، وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون 61" س. الحشر.
"26 ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل لعلهم يتذكرون قرآنا عربيا غير ذي عوج لعلهم يتقون 27" س. الزمر.
"56 ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل، ولئن جئتهم بآية ليقولن الذين كفروا إن أنتم إلا مبطلون 57" س. الروم.
"32 ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا 33" س. الفرقان.
"109 وكذلك أنزلناه قرآنا عربيا وصرفنا فيه من الوعيد لعلهم يتقون أو يحدث لهم ذكرا 110" س. طه.
"10 لا تحرك به لسانك لتعجل به، إن علينا جمعه وقرآنه 11 فإذا قرأناه فاتبع قرآنه 12 ثم إن علينا بيانه 13" س. القيامة.
"20 إنه لقول فصل 21 وما هو بالهزل 22" س. الطارق.
"53 هذا بلاغ للناس ولينذروا به وليعلموا أنما هو إلاه واحد وليذكر أولو الألباب 54" س. إبراهيم.
"137 هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين 138" س. أل عمران.
"18 هذا بصائر للناس وهدى ورحمة لقوم يوقنون 19" س. الجاثية.
"203 وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون 204" س. الأعراف.
"27 ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر 17،28، 32، 39" س. القمر.
"105 وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزله تنزيلا 106" س. الإسراء.
"47 وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك، إذا لارتاب المبطلون 48 بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم، وما يجحد بآياتنا إلا الظالمون 49" س. العنكبوت.
"50 أو لم يكفيهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم، إن في ذلك لرحمة وذكرى لقوم يؤمنون 51" س. العنكبوت.
"191 وإنه لتنزيل رب العالمين 192 نزل به الروح الأمين 193 على قلبك لتكون من المنذرين 194 بلسان عربي مبين 195 وإنه لفي زبر الأولين 196" س. الشعراء.
"27 كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب 28" س. ص.
"25 أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها 25" س. محمد.
"80 أفلا يتدبرون القرآن، ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه إختلافا كثيرا 81" س. النساء.
"68 أفلم يدبروا القول أم جاءهم ما لم يأت أباءهم الأولين 69" س. المؤمنون.
"ألر، آيات الكتاب المبين 1 إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون 2" س. يوسف.
"37 وكذلك أنزلناه حكما عربيا، ولئن إتبعت أهواءهم بعدما جاءك من العلم ما لك من الله من واق 38" س. الرعد.
"4 وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم، فيضل الله من يشاء ويهدي من يشاء، وهو العزيز الحكيم 5" س. إبراهيم.
"97 وإنما يسرناه بلسانك لتبشر به المتقين وتنذر قوما لدا 98" س. مريم.
"جم، والكتاب المبين 1 إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون 2" س. الزخرف.
"4 وكذلك أوحينا إليك قرآنا عربيا لتنذر أم القرى ومن حولها وتنذر يوم الجمع لا ريب فيه، فريق في الجنة وفريق في السعير 5" س. الشورى.
"1 رسول من الله يتلو صحفا مطهرة 2 فيها كتب قيمة 3" س. البينة.
"قل أوحي إلي أنه إستمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا 1 يهدي إلى الرشد فآمنا به، ولن نشرك بربنا أحدا 2 ... 12 وإنا لما سمعنا الهدى آمنا به، ومن يؤمن بربه فلا يخاف بخسا ولا رهقا 13" س. الجن.
"27 وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا أنصتوا، فلما قضي ولوا إلى قومهم منذرين 28 قالوا يا قومنا إنا سمعنا كتابا أنزل من بعد موسى مصدقا لما بين يديه يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم 29" س. الأحقاف.
"17 إن هذا لفي الصحف الأولى 18 صحف إبراهيم وموسى 19" س. الأعلى.
"72 وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قال الذين كفروا للذين آمنوا أي الفريقين خير مقاما وأحسن نديا 73" س. مريم.
"12 فلما جاءتهم آياتنا مبصرة قالوا هذا سحر مبين 13" س. النمل.
"30 وإذا تتلى عليهم آياتنا قالوا قد سمعنا لو نشاء لقلنا مثل هذا إن هو إلا أساطير الأولين 31" س. الأنفال.
"14 وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قال الذين لا يرجون لقاءنا إئت بقرآن غير هذا أو بدله،... 15" س. يونس.
"23 وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات ما كان حجتهم إلا أن قالوا إئتونا بآبائنا إن كنتم صادقين 24" س. الجاثية.
"23 وإذا قيل لهم ماذا أنزل ربكم قالوا أساطير الأولين 24" س. النحل.
"5 وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قال الذين كفروا للحق لما جاءهم هذا سحر مبين 6" س. الأحقاف.
"14 إذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين 15" س. القلم.
"42 وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قالوا ما هذا إلا رجل يريد أن يصدكم عما كان يعبد آباؤكم وقالوا ما هذا إلا إفك مفترى، وقال الذين كفروا للحق لما جاءهم إن هذا إلا سحر مبين 43" س. سبأ.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الله يخبر إذا في هذه الآيات الكريمة وبصريح العبارة:

1*ــــــ
بأن قرآنه هو الإمام الحجة المنير الهادي في كل شيء؛
2*ــــــ وأنه قد بين وفصل فيه تبيان كل شيء وأتانا فيه من كل شيء مثلا تبصرة وهدى ورحمة للعباد الثقلين أجمعين لمن أراد منهم أن يستقيم؛
3*ــــــ وأنه قد بين للناس في الكتاب ما أنزل من البينات والهدى؛
4*ــــــ وأنه فصل آياته تبيانا لكل شيء؛
5*ــــــ وأنه فصله على علم؛
6*ــــــ وأنه أنزل فيه آيات بينات؛
7*ــــــ وأنه أنزل فيه آيات محكمات هن أم الكتاب؛
8*ــــــ وأنه أنزل فيه آيات مبصرة؛
9*ــــــ وأنه أنزله بالحق والميزان؛
10*ــــــ وأنه أنزل فيه أحسن الحديث؛
11*ــــــ وأنه أنزله بالحق وأحسن تفسيرا؛
12*ــــــ وأنه يسميه "النور" الجاهز للإستهلاك والإستنارة به كأيها نور بدون أيتها وساطة إلا وساطة العقل؛
13*ــــــ وأنه هداية إلى الطريق المستقيم مضاعفا سبحانه بحكمة من خلال هذه العبارة الثلاثية دلالة يسر فهمه ثلاث مرات ومؤكدا هذه الحقيقة إذا ثلاث مرات؛
14*ــــــ وأنه الحكيم الخبير خلقه بتمام الكمال ليس فيه إعوجاج ولا فتور ولا إختلاف ولو بمثقال الذرة؛
15*ــــــ وأنه أنزله عربيا إلى العرب بلسانهم وإلى غيرهم عبر تكليف التبليغ والترجمة؛
16*ــــــ وأنه لو ينزله على جبل سيتصدع من خشية الله؛
17*ــــــ وأنه يدعو العباد الثقلين أجمعين إلى تدبره بأنفسهم دليلا على قدرة كل متمكن منهم من القراءة والكتابة على فهمه وكل الأميين كذلك عبر المنقول المسموع؛
18*ــــــ وأنه لما يتلقاه المؤمنون يتبين لهم أنه الحق؛
19*ــــــ وأنه أنزله للناس أجمعين والجن تباعا ليتدبروا آياته وليعقلوها بأنفسهم بعقولهم وقلوبهم؛
20*ــــــ وأن وقعه الكريم يصل إلى كل الناس والجن ذوي الألباب؛
21*ــــــ وأن نفرا من الجن إستمعوا بدورهم إلى تلاوة القرآن وفهموا في حينه ما تلقوه وآمنوا به بدون وساطة، وذهبوا إلى قومهم يبلغونهم بما سمعوه ولينفذ فيهم نفاذه الكريم؛
22*ــــــ وأن الذين يعقلونه يزيدهم إيمانا على إيمانهم؛
23*ــــــ وأن الذين لا يفقهونه كأنهم بدون ألباب صم بكم عمي لا يعقلون؛
24*ــــــ وأن أكثر المعاندين في إتباعه هم في الأصل متأكدون أنه الحق وما هم إلا كافرون به؛
25*ــــــ وأن المعقبين كلهم لم يرد في تعقيبهم القول أن القرآن غامض وعسير في الفهم عليهم أو أنه فلسفة، بل ردوا فقط بالقول أنه سحر إعتبارا لعظمة بيانه وبيناته وإعجاز تعبيره الفصيح البليغ، أو أنه من أساطير الأولين مبينين أيضا عبر هذا الرد أنهم فهموا مضامينه بتمام اليسر.  


فذاك إذا بحر من الحجج الربانية القرآنية يغرق فيه المكذبون الذين ينكرونها.

فالذكر الكريم الذي يخبر فيه الله العليم الخلاق بأن القرآن مقروء فهمه هو جد كثير إذا. وأن يقول المرء ذو العقل السليم بسلسلة معتقدات تناقضه بالتمام والكمال هو عجاب عظيم !!! وأعظم منه عجابا أن يقول بها وينسب الإملاء بها إلى الله !!!

فإذا، هو في الأصل من عالم المستحيل وقوعه أن يقترف هذا العجب الفقهاء و"العلماء" أجمعون وهم يعدون بالآلاف؛ وأن نتبعهم فيه نحن عموم أهل القرآن وأهل التبليغ؛ وأن يعمر إقترافه والعمل به قرونا عدة.

لكن وللأسف العظيم، هذا الذي هو في الأصل من عالم المستحيل وقوعه قد وقع وواقع وباق إلى حد الآن !!! وبطبيعة الحال، هذا حال غريب عجيب محير يشكل لغزا عظيما !!! فما شرحه ؟؟؟


------------------------------------
"الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب"
صدق الله العظيم


الحجيج أبوخالد سليمان؛
الحجيج بالقرآن الإمام الحجة والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة والحجة والبرهان ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
-------------------------------------

أنصروا الله لصالح أنفسكم وكل الناس ولا تناصروا الشيطان ضد الله وأنفسكم وكل الناس



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboukhalid-soulayman.forummaroc.net
 
2* حتى بحر الذكر المخبر بأنه مفسر بذاته ننكره !!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة  :: نكت هي بلغز واحد محير و"الفقهاء والعلماء" هم الأبطال فيها الرئيسيون :: ‏1ـــــــــ أنكرنا كفرا عجبا حجج الله الدامغة !!!‏-
انتقل الى: