أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة
هذا منتدى صحيح نصرة العباد الثقلين أجمعين بنصرة الحق الرباني القرآني المخلص الذي أبلغ به ضد العدو الواحد اللدود إبليس الغرور الغبي الملعون، فليتفضل العاقل المؤمن الصالح لينصر نفسه باقتراف هذه النصرة الجليلة الكريمة ناطقا بكلمات الحق لا يخاف إلا ربه.

أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة

منتدى الحجيج أبوخالد سليمان مخرس الفقهاء والعلماء أجمعين بالقرآن الإمام الحجة بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل، ومعلن حربا من الله عليهم نافذة فإما يسلموا أو يفضحوا خاسئين أذلة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 5* مجموع الذكر الكريم الذي حرفوا فهمه المقروء لتصدق غصبا قصة نزول عيسى عليه السلام وأخواتها !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 423
تاريخ التسجيل : 17/08/2012
الموقع : https://sites.google.com/site/hajijinvincible/

مُساهمةموضوع: 5* مجموع الذكر الكريم الذي حرفوا فهمه المقروء لتصدق غصبا قصة نزول عيسى عليه السلام وأخواتها !!!   الجمعة سبتمبر 07, 2012 10:17 am

.

مجموع الذكر الكريم الذي حرفوا فهمه المقروء لتصدق غصبا قصة نزول عيسى عليه السلام وأخواتها !!!


هذه فقرة من جزء وارد في مؤلفي التبليغي الخامس حيث الدليل وارد بصيغة الجمع، وعنوانه:

عن الفهم الصحيح للمساند القرآنية التي يزعم الفقهاء و"العلماء" أنها تثبت صحة قصة نزول المسيح وتثبت تباعا قصة ظهور المهدي وقصة ظهور الدجال وقصة علامات الساعة الصغرى.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقدمة وتذكير بالمعلوم من باب الحجة
الله يخبر في القرآن بصريح العبارة:

1*ـــــــ
بأن عيسى عليه السلام قد توفي وفاة طبيعية وأنه قد رفع إلى ربه بعد وفاته كما ترفع كل الأنفس المطمئنة؛
2*ـــــــ وأن لكل أمة رسول واحد هو الشهيد عليها يوم القيامة والحساب ورسالة واحدة هي كل الحجة على أناسها التي لا تبقي لهم أيتها حجة عليه سبحانه الحق في أن لا يسلموا له عز وجل جلاله ولو بنسبة مرضية يجنون بها شيئا من الخير في الدنيا ويضمنون بها ولوج الجنة؛
3*ـــــــ وأن زمن الأمة وزمن إمامة رسولها هو نفسه زمن الرسالة المنزلة لها وينتهي بنزول الرسالة التي تليها؛
4*ـــــــ وأن خاتم المرسلين المخلصين هو محمد صلى الله عليه وسلم وأن رسالته الختامية هي القرآن؛
5*ـــــــ وأن الساعة تقوم في آخر زمن أمته الختامية.

لكن الفقهاء و"العلماء" يصرون على أن يكتموا كذلك لدى الثقلين هذه الحقائق الربانية القرآنية وأن يبلغوهم بنقائضها مناصرين الشيطان الغبي الملعون !!! ولإثبات ما يقولون به لديهم ضدا فيها بالتمام والكمال هم يستندون عجبا إلى بحر "الأحاديث" إياها العجيبة التي سموها "أحاديث علامات الساعة الصغرى" !!! ولتصير هذه "الأحاديث" سندا لهم في إدعاءاتهم العجيبة النكتة هم قد سندوها بذكر من القرآن ملحق بغير فهمه المقروء الذي يكذبهم تمام التكذيب ويفضحهم تمام الفضح !!! أي أنهم خلقوا لها لدى الثقلين "الحجج الربانية القرآنية" غصبا وليكذبوا القرآن !!! فعلوا ذلك كافرين كذلك بالحقيقة المطلقة المعلومة التي تقول أن الحجة لا تخلق من لدن العباد وإنما هي من خلق الله الموجود؛ وأنه من مواصفاتها التعريفية أنها تكون من المعلوم الذي يعلمه كل الناس أو مفترض أن يكونوا عالمين به وهو في هذه الحالة يظل قابعا جاهزا ينتظر أخذ العلم به.

هم إذا يصرون على الإدعاء عجبا أن آخر المرسلين ليس محمدا صلوات الله عليه؛ وأن أمته الختامية قد جعل لها الله ثلاثة رسل خلافا لكل الأمم السابقة وخلافا لما هو مذكور في القرآن؛ وأن الرسولين الثانيين سيبعثان فيها في آخر زمنها وهما الإمام المهدي وعيسى عليه السلام الذي يقولون كذلك خلافا لما هو مذكور في القرآن بأنه لم يتوف وإنما رفع حيا وبأنه سيبعث ليقتل الدجال وليملأ الأرض إسلاما وقسطا وعدلا وخيرا !!! !!! !!!

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 2 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عن دلائلهم القرآنية المدعات عجبا
دلائلهم "القرآنية" المصنعة هي ثلاث دلائل وتتمثل في قول الله سبحانه:

ــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــ 1 ــــــــــــــــــــــــــــ

"وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى إبْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللهِ، وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُم،ْ وَإِنَّ الَّذِينَ إخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ، مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ إتِّبَاعَ الظَّنِّ، وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا 156 بَل رَّفَعَهُ اللهُ إِلَيْهِ وَكَانَ الله عَزِيزًا حَكِيمًا 157 وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ، وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً 158" س. النساء.
ــــــــــــــــــــــــــــــ 2 ــــــــــــــــــــــــــــ
"وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثلا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّون 57 وَقَالُوا أَآلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُو،َ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إلا جَدَلا، بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُون 58 إِنْ هُوَ إلا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلا لِّبَنِي إِسْرَائِيل 59 وَلَوْ نَشَاء لَجَعَلْنَا مِنكُم مَّلائِكَةً فِي الأَرْضِ يَخْلُفُون 60 وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِي، هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيم 61" س. الزخرف.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ 3 ـــــــــــــــــــــــــــــ
"وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِين 46"َ س. آل عمران.
ـــــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــــــ

ومجموع ما يدعونه عجبا:

1*
أنهم، بسند قوله سبحانه "وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى إبْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللهِ، وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُم،ْ وَإِنَّ الَّذِينَ إخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ، مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ إتِّبَاعَ الظَّنِّ، وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا 156 بَل رَّفَعَهُ اللهُ إِلَيْهِ وَكَانَ الله عَزِيزًا حَكِيمًا 157"، يدعون أن الله يخبر بأن عيسى عليه السلام لم يمت في الأرض وإنما رفعه إليه حيا !!!

2*
أنهم، بسند قوله سبحانه "وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ، وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً 158"، يدعون أن الله يخبر بأن أهل الكتاب الثلاثة يؤمنون به قبل موته، وبما يعني حسب فهمهم العجيب أنه لم يمت من قبل زمن أمة محمد وإنما سيموت في أخره بعدما يبعث فيها ويقتل الدجال ويملأ الأرض إسلاما وقسطا وعدلا ويفيض الخير فيها على كل الناس !!!

3* أنهم، بسند قوله سبحانه "وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِي، ... 61"، يدعون أن الله يخبر بأن بعث عيسى عليه السلام من جديد سيشكل علامة الساعة، ويدعون أن شكل كلمة "علم" هو بفتحة فوق حرف العين وحرف اللام وهي بهذا الشكل مرادفها هو "الأمارة" أو "العلامة" !!!

4*
وأنهم، بسند قوله سبحانه "وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِين 46"، يدعون أن الله يخبر بأن عيسى عليه السلام بعدما كلم الناس في المهد سيكلمهم كهلا لما يبعث من جديد، ويدعون تباعا حسب فهمهم الخاص أنه عليه السلام لم يبلغ سن الكهولة في الأرض من قبل وإنما رفع وهو دونه ولذلك سيبعث من جديد ليعيش في الأرض 40 سنة ويبلغ هذا السن ويكلم الناس وهو بهذا السن قبل أن يموت !!!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 3 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عن الطعن الذاتي فيما أنتجته قرائحهم خارج رحاب الحجة والبيان


ــــــــــــــــــــ 1 ــــــــــــــــــــ
بشأن دليلهم الأول


ـــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــــ
"وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى إبْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللهِ، وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُم،ْ وَإِنَّ الَّذِينَ إخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ، مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ إتِّبَاعَ الظَّنِّ، وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا 156 بَل رَّفَعَهُ اللهُ إِلَيْهِ وَكَانَ الله عَزِيزًا حَكِيمًا 157 وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ، وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً 158" س. النساء.
ـــــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــــــــ

عن قولهم بأن عيسى عليه السلام لم يتوف وإنما رفعه الله حيا، قد تقدمت في الفقرة الأولى ومن باب التذكير بعرض الذكر الكريم الثلاثي الدامغ الذي يخبر صريحا بأنه قد توفي وفاة طبيعية ورفع إلى رحاب ربه كما ترفع كل الأنفس المطمئنة. ولا يعقل بطبيعة الحال أن يخالفه في شيء هذا الذكر الذي إنتقوه. ولا يعقل بتاتا أن يتجرأوا على وضع فهم له يخالفه وهم الفقهاء و"العلماء" المدعون أنهم ورثة الأنبياء ويعلمون مراد الله من كتابه وأتقى الناس وأصدقهم وأكثرهم نصرة للقرآن ولدين الله الحق ضد العدو الواحد إبليس الرجيم. وما يخبر بضد الذي يخبره به الله في القرآن إلا هذا الغرور الغبي الملعون والجاهلون الذي هو حاضنهم تباعا وليخدموه بقدر وسع ما يستطيع تسخيرهم له. وقد تبنوا أسفا وعجبا ما تخبر به "الأحاديث" ضدا فيما أخبرهم به الله. قد تبنوا إذا نفس نهج هذا العدو الغبي الذي تبناه لما خلق الله آدم عليه السلام. فقد أخبره الله بأنه قد خلق هذا العبد الجديد أحسن منه، فرد هو عليه عز وجل نافيا هذا الذي أخبره به وادعى أنه خير منه !!! هو إذا من شدة غبائه قد إدعى أنه أعلم بما خلق الله !!! وكذلك فعل الفقهاء و"العلماء" عجبا. فقد أخبرهم الله صريحا في القرآن المجيد الإمام المبين فيه كل شيء من لدنه هو الخالق الخلاق العالم بالغيوب وبما خلق، وأخبرهم في ثلاث مواقع، بأن عيسى عليه السلام قد توفي في الأرض ولم يرفع حيا، وردوا عليه سبحانه نافين هذا الذي أخبرهم به وادعوا أنه سبحانه لم يتوفه وإنما رفعه إليه حيا !!!

إذا، هم لا يعلمون فقط مراد الله من كتابه كما يدعون بهتانا وإنما هم أعلم منه سبحانه بما فعل عز وجل جلاله وقضى به !!! بل هم وحدهم من يعلمون صحيح ما فعل وقضى به وهو رب العالمين لا يعلم !!! هو العجب كله إذا.
ولا عجب أرقى منه موجود !!!

والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

ــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــ
"إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي ومطهرك من الذين كفروا وجاعل الذين إتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة، ثم إلي مرجعكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون 54" س. آل عمران.
"وإذ قال الله يا عيسى إبن مريم أأنت قلت للناس إتخذوني وأمي إلاهين من دون الله، قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق، إن كنت قلته فقد علمته، تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك، إنك أنت علام الغيوب 118 ما قلت لهم إلا ما أمرتني به أن أعبدوا الله ربي وربكم، وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم، فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم، وأنت على كل شيء شهيد 119" س. البقرة.
"فأشارت إليه، قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا 28 قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني مباركا أينما كنت وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا 30 وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا 31 والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا 32 ذلك عيسى إبن مريم، قول الحق الذي فيه يمترون33" س. مريم.
ـــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ـــــــــــــــــــ

ويضاف إلى مادة الطعن الجليلة الدامغة التي عرضتها أعلاه:
1*
أن الله يقول: "بل رفعه الله إليه" ردا على قول النصارى بأنهم قتلوه؛
2* وأنهم ليصدق ما أرادوه أن يصدق غصبا قد أضافوا بقرائحهم إلى قول الله الحال "حيا" فصيروه "بل رفعه الله إليه حيا" !!!
وبطبيعة الحال، لا يوجد في القرآن كله أيها ذكر يخبر بأنه قد رفع حيا.

وفي مقابل قولهم بشأن الآية "وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ، وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدا 158" بأنها تعني أن كل أهل الكتاب الثلاثة، يؤمنون بعيسى عليه السلام قبل موته بعدما يبعث من جديد ويقتل الدجال ويملأ الأرض إسلاما وقسطا وعدلا،
أسألهم مذكرا كذلك بما يعلمون:

1*
ألم يرد نعت اليهود بعبارة "أهل الكتاب" كقبيلها عبارة "أهل الذكر" ؟؟؟
الجواب الذي يعلمونه يقول:
بلى، قد وردت فيه عدة مرات.

2*
ألم يرد في القرآن نعت النصارى بعبارة "أهل الكتاب" كقبيلها "أهل الذكر" ؟؟؟
الجواب الذي يعلمونه يقول:
بلى، قد وردت فيه عدة مرات.
3* ألم يرد فيه نعت اليهود والنصارى جمعا بعبارة "أهل الكتاب" كقبيلها "أهل الذكر" ؟؟؟
الجواب الذي يعلمونه يقول:
بلى، قد وردت فيه عدة مرات.

وأسألهم تباعا بسند هذا المعلوم لديهم:
1*
لم ألغيتم إذا من الإعتبار كله أن يكون أهل الكتاب المقصودون في الآية المعنية رقم158 من سورة النساء هم أهل التوراة الذين بعث فيهم عيسى عليه السلام وأهل الإنجيل قبل موته الذين كانوا جلهم من اليهود معتقدا ؟؟؟
الجواب يقول وللأسف العظيم:
كي يتماشى غصبا فهمها مع الذي تخبر به "أحاديث" الساعة التي آمنتم بها عجبا من قبل بدون قيد ولا شرط وضدا فيما يخبر به الله صريحا في القرآن.

2* ومن أخبركم بأن الله لا يقصدهما وإنما يقصد جمعا أهل الكتاب الثلاثة ؟؟؟
الجواب المعلوم كذلك لديكم يقول:
أنتم من أخبرتم أنفسكم عبجا !!!

وادعيتم أن الله هو من يخبر بهذا الذي إبتكرتموه !!! واتخدتموه حجة تلقون بها على الناس بهتانا !!!
والعياذ بالله من الشيطان الرجيم.

 ــــــــــــــــــــ 2 ــــــــــــــــــــ
بشأن دليلهم الثاني

ـــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــــ
"وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثلا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّون 57 وَقَالُوا أَآلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُو،َ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إلا جَدَلا، بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُون 58 إِنْ هُوَ إلا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلا لِّبَنِي إِسْرَائِيل 59 وَلَوْ نَشَاء لَجَعَلْنَا مِنكُم مَّلائِكَةً فِي الأَرْضِ يَخْلُفُون 60 وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِي، هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيم 61" س. الزخرف.
ــــــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــــــــــ

بسند قوله سبحانه "وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَة" يدعون أن الله يخبر بأن بعث عيسى عليه السلام من جديد سيشكل علامة الساعة، ويدعون أن شكل كلمة "علم" هو ليس كما هو موجود في المصاحف وإنما هو بفتحة فوق حرف العين وفوق حرف اللام وهي بهذا الشكل مرادفها هو "الأمارة" أو "العلامة" !!!

وأسألهم إذا:

1*
لماذا تحرفون شكل هذه الكلمة يا فقهاء ويا "علماء" ؟؟؟
الجواب البين يقول:
لتوافق المعلومة التي تبتغونها أن تكون في القرآن غصبا !!!

2* ما الذي جعلكم تجعلون هاء الضمير الغائب تعود على عيسى عليه السلام ؟؟؟
وجواب الحق الثابت المظهر في المؤلف التبليغي الأول بالحجج الربانية الوافرة الدامغة هو نفسه ويقول:
لأن الطلب واقع على هذا الفعل من خلال "أحاديث" الساعة التي آمنتم بها وقدمتم الإيمان بها على الإيمان بالقرآن وذلك في رحاب منهجيتكم العجيبة الغريبة التي جعلتم بها "الحديث" إماما منيرا هاديا في كل شيء والقرآن بعده مأموما تابعا يفهم بالذي يشرحه ويقضي به، وجردتم صحيح الحديث النبوي الشريف من حصانته الربانية القرآنية النافذة التي تجعله محفوظا في ألواح كالقرآن !!!

3* لماذا حصرتم هامش الإحتمال بشأن المقصود في هذا الذي تدعونه ؟؟؟
لماذا ألغيتم من كل الإعتبار أن يكون المقصود هو القرآن ؟؟؟
ولا جواب إلا الجواب نفسه المذكور أعلاه.

4*
وعن إدعائكم أنكم الأقدر على فهم القرآن دون جمهور الناس تقولون أن فهم الذكر من القرآن قد لا يتضح إلا من خلال ذكر غيره وارد في مواقع قبله في السورة أو بعده أو حتى في سور أخرى وأنكم أنتم القادرون على إدراكه. فلماذا إذا لم تلتزموا بهذا الذي تقولونه ؟؟؟
ولا جواب إلا الجواب نفسه المذكور أعلاه.
وإذا، حتى لو تفعلوا ذلك فلن تأتوا من القرآن إلا ما يستوفي الطلب إياه. فقد إنتقيتم ذكرا من آية وفصلتموه عن كل ذكرها وعن سياقه تباعا ليصدق الفهم الدخيل الذي وضعتموه له غصبا !!!

وأما عن الحقائق التي أنكروها وهي واضحة في السورة المعنية كوضوح الشمس نهارا في سماء زرقاء بدون غيوم فهي:
1*ـــــ
حقيقة أن موضوع السورة المركب هو القرآن الكريم كتنزيل مشهود بيانه العريض وفي مقابله تقولات المكذبين العارضين عن نوره وهديه؛
2*ـــــ حقيقة أن هذا الموضوع هو الذي تبتدئ به السورة ومرتبط به كل الوارد فيها بعد ذكره؛
3*ـــــ حقيقة أن الوارد فيها بعد الإفتتاح بذكره هو تذكير بما يشهد على أنه الحق كقبيله الذكر السابق تنزيله وفي مقابله ما تقول به المكذبون بشأنه وبشأن قبيله؛
4*ـــــ حقيقة أن أقرب ما يشبه تقولات المكذبين بشأن القرآن هي تقولات اليهود والنصار بشأن التوراة والإنجيل؛
5*ـــــ حقيقة أنه موجود من قبيل قوله سبحانه "وإنه لعلم للساعة" ذكران يشبهانه من حيث التركبة والمضمون، والمجموع بهما مرتبا هو التالي:
1* "وإنه لفي أم الكتاب لدينا لعلي حكيم
2* "وإنه لذكر لك ولقومك
3* "وإنه لعلم للساعة
6*ـــــ حقيقة أن المقصود بالتالي في الحالات الثلاث بهاء الضميرهو طرف واحد؛
7*ـــــ حقيقة أن المقصود بها في الحالتين الأولى والثانية هو القرآن وقطعا ليس النبي عيسى عليه السلام بدليل الذكرين الذين يسبقان الآية المعنية:
1* "إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون 2 وإنه لفي أم الكتاب لدينا لعلي حكيم 3"، وهاتان آيتان من ضمن فواتح السورة المعرف فيها بموضوعها الأساسي؛
2* "فاستمسك بالذي أوحي إليك، إنك على صراط مستقيم 42 وإنه لذكر لك ولقومك، وسوف تسئلون 43"؛
8*ـــــ وحقيقة أن حتى الذكر "وإنه لعلم للساعة" قد ورد موصولا مباشرة بالذي يخبر بأن الهاء تعود على القرآن، مع الفرق أن الموصول به قد ورد بعده وفي نفس الآية: "وإنه لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِي، هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيم 61".


والمقصود بهاء الضمير في هذا الذكر الكريم هو إذا القرآن.

وفي التالي مجموع الذكر الكريم مرتبا وضمنه بعضمن تقولات المكذبين المذكر بها من لدن الحق الرحمان:
ـــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ـــــــــــــــــــــــــــــ

"جم، والكتاب المبين 1 إنا جعلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون 2 وإنه لفي أم الكتاب لدينا لعلي حكيم 3 أفنضرب عنكم الذكر صفحا إن كنتم قوما مسرفين 4 وكم أرسلنا من نبيء في الأولين 5 وما يأتيهم من نبيء إلا كانوا به يستهزئون 6 فأهلكنا أشد منهم بطشا ومضى مثل الأولين 7 ... 28 ولما جاءهم الحق قالوا هذا سحر وإنا به كافرون 29 وقالوا لولا نزل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم 29 ٌ.... 39 فإما نذهبن بك فإنا منهم منتقمون 40 أو نرينك الذي وعدناهم فإنا عليهم مقتدرون 41 فاستمسك بالذي أوحي إليك، إنك على صراط مستقيم 42 وإنه لذكر لك ولقومك، وسوف تسئلون 43 واسئل من أرسلنا من قبلك من رسلنا أجعلنا من دون الرحمان آلهة يعبدون 44 ولقد أرسلنا موسى بآياتنا إلى فرعون وملإه فقال إني رسول رب العالمين 45 فلما جاءهم بآياتنا إذا هم منها يضحكون 46 ... 56 وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثلا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّون 57 وَقَالُوا أَآلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُو،َ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إلا جَدَلا، بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُون 58 إِنْ هُوَ إلا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلا لِّبَنِي إِسْرَائِيل 59 وَلَوْ نَشَاء لَجَعَلْنَا مِنكُم مَّلائِكَةً فِي الأَرْضِ يَخْلُفُون 60 وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِي، هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيم 61 ... 65 هل ينظرون إلا أن تأتيهم الساعة بغتة وهم لا يشعرون 66 ... 84 وتبارك الذي له ملك السماوات والأرض وما بينهما وعنده علم الساعة وإليه ترجعون 85" س. الزخرف.
ـــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــــــــ


فإذا، حقيقة كون هاء الضمير الغائب في قوله سبحانه "وإنه لعلم للساعة" تعود على القرآن هي حقيقة واضحة في السورة كوضوح الشمس في سماء زرقاء بدون غيوم.

إذا هو العجب الأرقى من كل العجب أن يدعي الفقهاء و"العلماء" أجمعون أن الهاء إياها تعود على عيسى عليه السلام !!!
فهل هم أجمعون لم يبصروا ما هو واضح من أول السورة حتى آخرها وفي نفس الآية المعنية كوضوح الشمس نهارا في سماء زرقاء بدون غيوم ؟؟؟ !!!

وإلى ما تم عرضه من باب التذكير والبيان تضاف الحقيقة التي تقول:
1*ـــــ
أنه في قوله سبحانه "وإنه لعلم للساعة" قد وردت كلمة "علم" نكرة بما يعني أن القرآن فيه علوم منها علم للساعة؛
2*ـــــ أن القرآن يرد فيه فعلا علم من عند الله يخبر بأشراط الساعة وببعض تفاصيل أحداثها وهو تباعا علم للساعة كما هو وارد ذكره في الآية المعنية وفقا لهذا الفهم وقطعا ليس غيره.
ـــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــــ
"فهل ينظرون الا الساعة أن تأتيهم بغتة، فقد جاء أشراطها، فأنى لهم اذا جاءتهم ذكراهم 19" س. محمد.
ـــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــــــــ

   ــــــــــــــــــــ 3 ــــــــــــــــــــ
بشأن دليلهم الثالث


ــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــــ
"وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِين 46"َس. آل عمران.
ـــــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــــــــ

يدعون بسند قوله سبحانه "وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِين 46" أن الله يخبر بأن عيسى عليه السلام بعدما كلم الناس في المهد سيكلمهم كهلا لما يبعث من جديد. هم يدعون ذلك حسب فهمهم الخاص الذي مفاده أنه عليه السلام لم يبلغ سن الكهولة في الأرض من قبل وإنما رفع وهو دونه وأنه تباعا سيبعث من جديد ليعيش في الأرض 40 سنة وليبلغ هذا السن ويكلم الناس وهو بهذا السن قبل أن يموت !!!

وأسألهم إذا،
وفي الجواب المعلوم كفاية من الرد الدامغ الذي يثبت أن ما يدعون هو فقط منتج القريحة أنتجوه كعرض يستوفي الطلب إياه الذي صاحبه في الكواليس هو الغرور الغبي الملعون:
من أخبركم بأنه عليه السلام لم يعمر في الأرض ولم يبلغ فيها سن الكهولة ولم يكلم الناس فيها وهو كهل ؟؟؟
هل موجود في القرآن ما يخبر بأنه قد رفع وهورجل يافع وليس كهلا ؟؟؟

والجواب الذي تعلمونه كذلك يقول:
أنتم من أخبرتم أنفسكم عجيا !!!
ولا يوجد في القرآن ما يخبر بالذي تدعونه، وما أنتم إلا مدعون بدون أيتها حجة تثبت ما تدعون !!! وتنسبون إلى الله عجبا ما تدعون !!!

***********************

  إشارة
مجموع الحجج الربانية على إختلاف أنواعها التي أظهرتها من باب التذكير في مؤلف هو 101 حجة.
 ***********************

توقيع:
أبوخالد سليمان؛
الحجيج بالقرآن الإمام الحجة والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة والحجة والبرهان ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.


روابط باقي المقالات المحررة بشأن الموضوع المفتوح:

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]فعلا أنا المهدي المنتظر، وقريبا في الوهلة الأولى سيصير أغلب الناس مهديين.

1* الحسن والحسين كما ذريتاهما الذكور هما من سلالة علي وليسا من سلالة النبي

2* البيت المقصود في عبارة "آل البيت" وعبارة "أهل البيت" هو قطعا ليس بيت الرسول وإنما هو بيت الله الحرام وتعريفهما الشيعي والسني كما تعريف عبارة "آل محمد" هو تعريف باطل

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]3* خرافات هي قصة المهدي وأخواتها // 13 حجة ربانية نافذة ناسفة لا ترد

4* ملخص بيان الحجج الربانية ال13 التي تنسف وحدها كفاية قصة المهدي وأخواتها

6* مجموع الذكر الكريم الذي حرفوا فهمه المقروء لتصح غصبا "أحاديث" عذاب القبر!!!

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboukhalid-soulayman.forummaroc.net
 
5* مجموع الذكر الكريم الذي حرفوا فهمه المقروء لتصدق غصبا قصة نزول عيسى عليه السلام وأخواتها !!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا علماء فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة  :: وخرافات هي قصة االمهدي وأخواتها وأباطيل هي كل "أحاديث علامات الساعة الصغرى" عموما :: وخرافات هي قصة المهدي وأخواتها وأباطيل هي عموما كل "أحاديث علامات الساعة الصغرى"-
انتقل الى: